الولايات المتحدة تعرقل بيانًا عن مجلس الأمن يدين الممارسات الاسرائيلية في غزة

الولايات المتحدة تعرقل بيانًا عن مجلس الأمن يدين الممارسات الاسرائيلية في غزة

عرقلة الولايات المتحدة أمس الخميس نشر استنكار من قبل مجلس الأمن للاجتياح الاسرائيلي الذي تنفذّه قوات الإحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة. بزعم أنَّ البيان أن مسودة البيان الذي قدمته قطر ينتقد إسرائيل "بشكل مبالغ فيه ولا حاجة له".

وكانت قطر قدمّت مسودة البيان وعبرّت من خلاله عن قلقها "إزاء القصف العشوائي اذلي تنفذه اسرائيل على قطاع غزة والذي نتج عنه وقوع عدد كبير من الضحايا."

ودعت قطر اسرائيل التوقف عن الحملات العسكرية واستعمال القوة بشكل مبالغ فيه مما يشكل خطرًا على الفلسطينيين".

هذا وانتقد عدد من الدبلوماسيين الاقتراح القطري، منهم المندوبين البريطاني والدنماركي لدى الأمم المتحدة. وهاجم مندوب الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة، جون بلوطون، البيان القطري زاعمًا: "إذا كنت أنا الوحيد (الذي عارض الصيغة المطروحة) سأكون فخورا بذلك."

وزاد في زعمه: "أن نص البيان بالنهاية لم يكن كافيًا بنظرنا ولم نكن على استعداد لتأييده. لقد كان انتقاد اسرائيل فيه مبالغًا به، وغير منصف ولا حاجة له."

وقال المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور مشيرًا إلى الولايات المتحدة إن "أحد الأعضاء (بمجلس الأمن) هو الذي يحمي الأفعال الاسرائيلية والعدوان على الشعب الفلسطيني في غزة وفي مناطق أخرى من الأراضي المحتلة".

وكان الفلسطينيون توجهوا إلى مجلس الأمن يوم الاثنين الماضي في طلب لاتخاذ قرار ضد الممارسات الاسرائيلي العسكرية هناك. وكتب منصور: "قتل اكثر من 18 فلسطينيًا منذ الجمعة الماضي وجرح العشرات".

وسيقيم مجلس الأمن جلسته المتعلقة بالشرق الأوسط الاسبوع القادم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018