روسيا وألمانيا تدعوان إلى حل دبلوماسي للأزمة الإيرانية

روسيا وألمانيا تدعوان إلى حل دبلوماسي للأزمة الإيرانية

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ومستشارة ألمانيا، أنجيلا ميركل، في مؤتمر صحفي عقد في مدينة تومسك، بسيبيريا، إن الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني يمكن حلها من خلال اللجوء إلى حل دبلوماسي فقط.

وقال بوتين "مازال من المبكر المضي قدماً وتوقع القرار (بشأن إيران) الذي قد نتخذه معاً، والأمر الأساسي هو أن القرار، مهما يكن، سيكون بالإجماع."

وقال الزعيمان إن على إيران أن تفي بالتزاماتها الدولية.

وينبغي على المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، أن يقدم الجمعة تقريراً بشأن استجابة طهران لمطالب مجلس الأمن الدولي، ذلك أن تخصيب اليورانيوم يمكن أن يؤدي إلى إنتاج وقود للطاقة الذرية أو مواد تستخدم في الرؤوس الحربية النووية.

وإذا لم تستجب إيران لمطالب مجلس الأمن، فإن الأخير قد يلجأ على الأرجح إلى فرض عقوبات ضدها، فيما تبدي روسيا والصين معارضة لفرض عقوبات اقتصادية على النظام في طهران.

وكان الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، قد قال أمام حشد جماهيري في أثناء زيارة له لغرب البلاد، إن "الشعب الإيراني توصل اليوم إلى التكنولوجيا النووية السلمية بالاعتماد على شبابه، وليس بإمكان أحد أن يحرمه من هذا الحق."

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الإيراني أن إيران لن تذعن لأي قرار صادر عن مجلس الأمن"

واستبعد نجاد أن يتخذ مجلس الأمن الدولي أي قرار بحق إيران، مشيراً إلى أن بلاده تدرس فكرة الانسحاب من المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة النووية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018