شافيز يشيد بدور الصين الداعم لبلاده لنيل مقعد في مجلس الامن ويصف العدوان على لبنان بـ"حرب ابادة"

شافيز يشيد بدور الصين الداعم لبلاده لنيل مقعد في مجلس الامن ويصف العدوان على لبنان بـ"حرب ابادة"

شكر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز علنا الجمعة، الحكومة الصينية لدعمها من أجل حصول كاراكاس على مقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في مواجهة غواتيمالا التي تدعمها الولايات المتحدة، متهما واشنطن بمحاولة عرقلة الخطوة.

وأكد شافيز في مؤتمر صحفي في أعقاب اجتماع مع نظيره الصيني هو جينتاو أن "الولايات المتحدة سخّرت كل الوسائل من أجل عرقلة انضمام بلاده إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة."

وأوضح الرئيس الفنزويلي أن جينتاو أبلغه الأربعاء أن الصين تدعم فنزويلا في الحصول على المقعد.

كذلك أدان شافيز في مؤتمره الصحفي الهجمات الإسرائيلية على لبنان، مقارنا أفعالها (إسرائيل) بما فعله الزعيم النازي ادولف هتلر، قائلا إنه يجب مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

الجدير بالذكر أن شافيز، أعلن في بداية هذا الشهر أثناء احتفال عسكري، إنه قرر سحب سفير بلاده لدى إسرائيل احتجاجاً على الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان، فيما وصف ما تقوم به بأنه "حرب إبادة" و"عدوان فاشي."

وقال شافيز في كلمة بثها التلفزيون الفنزويلي "لقد أمرت بسحب سفيرنا لدى إسرائيل"، واصفاً الهجمات الإسرائيلية على لبنان بأنها "حرب إبادة."

ولاقت خطوة شافيز ترحيبا واسعا من الشعوب العربية، الساخطة على إسرائيل والمتعاطفة مع حزب الله.

وجاءت تصريحات شافيز هذه بعد جولة خارجية قام خلالها بزيارة عدد من الدول، ضمت إيران وفيتنام.

وعندما كان في طهران، وصف شافيز إن الاعتداء الإسرائيلي على لبنان بأنه "عدوان فاشي."

وقال "إن النخبة الإسرائيلية تنتقد ما قام به هتلر ضد اليهود بصورة متكررة، وهي أعمال يجب انتقادها بالفعل، ليس ضد اليهود فقط وإنما ضد العالم أيضاً."

هذا وسيتوجه شافيز من بكين جنوبا إلى ماليزيا في زيارة من المتوقع أن تركز على العلاقات التجارية والاستثمار.

وأحد الاحتمالات هو إقناع شركة بتروناس المملوكة للدولة التي تستثمر في أكثر من 30 دولة بتوسيع استثماراتها عبر المحيط الهادئ، وفق رويترز.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018