باول يطالب الولايات المتحدة بإجراء محادثات مع دمشق وطهران

باول يطالب الولايات المتحدة بإجراء محادثات مع دمشق وطهران

وجه وزير الخارجية الأمريكية سابقاً، كولين باول، يوم أمس الأحد، انتقادات حادة لسياسة الولايات المتحدة مطالباً بإجراء محادثات مباشرة مع سورية. كما أشار إلى أن الفترة التي أشغل فيها مهام منصبه، كوزير للخارجية، كانت فترة ناجحة حيث أقامت الإدارة الأمريكية علاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد. وجاءت أقوال باول هذه في إطار مقابلة تلفزيونية مع شبكة "سي بي أس".

وبحسب باول الذي مشغل منصب وزير الخارجية في ولاية جورج بوش الأولى ففي "السنوات الأربع التي أجرت فيها الولايات المتحدة حواراً مع سورية، وصل مرتين إلى دمشق، وكانت هناك علاقات دبلوماسية".

ونقل مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت" في واشنطن إشارة باول إلى ضرورة وجود علاقات مع دمشق، بالنسبة لإسرائيل، وقال:" كنت على وشك السفر من إسرائيل إلى سورية، وفي حينه لم يعجب ذلك رئيس الحكومة الإسرائيلية، أرئيل شارون، إلا أنه طلب مني التحدث مع الرئيس السوري حول إطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه الشمال". وبحسب باول فقد تحدث مع الرئيس السوري حول ذلك، وفي الغداة توقف إطلاق الصواريخ".

كما لفت إلى أن الولايات المتحدة لا تجري حواراً مع سورية، في الوقت الذي قام العراقيون بفتح سفارتين في دمشق وطهران.

وبرأيه فإن الوضع إزاء إيران مختلف تماماً، حيث من الصعب إجراء محادثات معهم، إلا أن بالرغم من ذلك، فهو يعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة إجراء محادثات مع طهران ودمشق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018