رايس تزور المنطقة في محاولة لجسر الهوة بين الطرفين تمهيدا لـ"لقاء الخريف"..

رايس تزور المنطقة في محاولة لجسر الهوة بين الطرفين تمهيدا لـ"لقاء الخريف"..

أعلن الناطق بلسان الخارجية الأمريكية، مساء الأربعاء، أن وزيرة الخارجية كونداليزا رايس سوف تزور المنطقة الأسبوع القادم، وذلك تمهيدا لـ"لقاء الخريف" في أنابولس.

وجاء أن رايس سوف تحاول جسر الهوة بين الطرفين تمهيدا للقاء المتوقع عقده في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر في قاعدة سلاح البحرية الأمريكية في أنابولس في ماريلاند.

وردا على السؤال حول إذا ما كانت رايس تسعى إلى استكمال "البيان المشترك" الإسرائيلي- الفلسطيني، قال الناطق بلسان البيت الأبيض، شون ماكورماك إن وزيرة الخارجية الأمريكية ستغادر إلى الشرق الأوسط في الأسبوع القادم، وأن العمل الشاق على وشك أن يبدأ، على حد قوله.

ولدى سؤال الناطق بلسان الخارجية الأمريكية حول احتمال مشاركة السعودية في اللقاء المرتقب، أجاب أن السعوديون يقولون إن التقدم الحاصل حتى الآن مشجع، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من العمل لإنجازه. وكانت رايس قد أعلنت مؤخرا أنها تنوي مواصلة زيارة الشرق الأوسط في أوقات متقاربة تمهيدا للقاء واشنطن.

وأفادت التقارير الإسرائيلية أنه على خلفية مخاوف الأردن ومصر من تجدد ما أسمته "أعمال العنف في حال فشل اللقاء/ المؤتمر، فإن إسرائيل تحاول خفض التوقعات، و"إنزال الرئيس الفلسطيني، أبو مازن، عن الشجرة العالية للاتفاق الدائم التي تعلق به في المقابلات الأخيرة التي أجراها مع الصحافة الأمريكية".

وفي هذا السياق أشارت المصادر ذاتها أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، وأبو مازن قد اتفقا على أن "مؤتمر أنابولس سيكون خطوة في العملية وليس هدفا، وأن البيان المشترك سيكون عاما فقط".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018