وزير الخارجية البريطانية يطالب إسرائيل بالتراحع عن قرارها تقليص إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة..

وزير الخارجية البريطانية يطالب إسرائيل بالتراحع عن قرارها تقليص إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة..

انتقد وزير الخارجية البريطاني، ديفيد ميلباند، اليوم السبت، بشدة قرار إسرائيل بتقليص إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة، وطالب إسرائيل بالتراجع فورا عن قرارها، والالتزام بالقانون الدولي.

وقال في بيان نشر اليوم، إنه يعتقد إن هذه الخطوة من الممكن أن تزيد من خطورة الوضع الإنساني في القطاع، حيث أنه بدون تزويد تيار كهربائي بشكل ثابت فإن المستشفيات لا يمكن أن تقوم بدورها، كما أن محطات الوقود وأجهزة الصرف الصحي لا تعمل، وتتقلص كمية الصالحة للشرب التي يمكن الحصول عليها.

وفي المقابل، فقد أدان وزير الخارجية البريطانية عملية ديمونا، التي وقعت الإثنين الماضي. وقال إنه يتفهم الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية، وطالب كافة الفصائل الفلسطينية بوقف تنفيذ الهجمات، بما في ذلك إطلاق صورايخ القسام.

كما عبر عن دعمه لفتح المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة، وقال إن خطة الإصلاح التي تعمل بها السلطة الفلسطينية هي الإمكانية الأفضل لإحداث تطوير اجتماعي واقتصادي لدى الفلسطينيين، على حد قوله.

وفي السياق ذاته، أفادت التقارير الإسرائيلية أن ميلباند، الذي تسلم مهام منصبه في حزيران/يونيو الماضي مع تسلم رئيس الحكومة الجديد غوردون براون مهام منصبه، يعتبر ذا توجه نقدي حيال إسرائيل. كما أشارت إلى أنه خلال الحرب الثانية على لبنان، وجه انتقادات شديدة لإسرائيل في جلسات الحكومة البريطانية، حينما كان يشغل منصب وزير البيئة.

كما لفتت إلى أنه كان من بين الوزراء الذين ضغطوا على رئيس الحكومة في حينه، طوني بلير، بالمطالبة بوقف إطلاق النار، وإدانة الاستخدام المفرط للقوة من جانب إسرائيل خلال الحرب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018