أوباما يزور المنطقة في نهاية حزيران/ يونيو..

أوباما يزور المنطقة في نهاية حزيران/ يونيو..

أفادت مصادر إسرائيلية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ينوي القيام بزيارة رسمية خاطفة لإسرائيل والضفة الغربية في نهاية حزيران/ يونيو القادم، وذلك وفقما تم تبليغ الممثليات الأمريكية في المنطقة بهذا الشأن.

ونقلت "هآرتس" عن مصدر سياسي قوله إنه قد تقرر في الأيام الأخيرة دمج الجولة في الشرق الأوسط في إطار برنامج زيارة الرئيس الفرنسي، حيث سيكون ضيفا على الرئيس نيكولاي ساركوزي.

كما جاء أن هذه الزيارة، التي تأتي بعد عدة أسابيع من زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إلى واشنطن، خلال شهر أيار/ مايو للمشارك في مؤتمر "إيباك" السنوي"، تهدف إلى تأكيد "التزام أوباما بالعمل بشكل فعال على الدفع باتجاه إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل". كما من المتوقع أن يقوم مبعوث الرئيس الأمريكي، جورج ميتشيل، بزيارة ثانية إلى المنطقة قبل زيارة أوباما.

تجدر الإشارة إلى أن أوباما، وفي كلمته أمام البرلمان التركي، قد طالب تركيا بمساعدة إسرائيل والفلسطينيين على التوصل إلى اتفاق سلام. وقال "يجب أن نمد اليد إلى الفلسطينيين لتقديم المساعدة وتقوية المؤسسات، ويجب استنكار اللجوء إلى الإرهاب والاعتراف بشرعية إسرائيل والدفاع عن أمنها" على حد تعبيره.

ونقلت "هآرتس" عن مسؤول أمريكي قوله في نهاية الأسبوع إنه خلافا للإدارة الأمريكية السابقة، فإن أوباما لا يعارض إشراك حركة حماس في حكومة وحدة فلسطينية، ومع ذلك فإن الولايات المتحدة لا تزال تتمسك بشروط الرباعية الدولية التي تشترط أي اتصال مع حماس بالتزام الأخيرة بـ"وقف العنف والاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات السابقة". كما تطالب الإدارة الأمريكية بأن يظل رئيس الحكومة المستقيل، سلام فياض، رئيسا للحكومة ويكون مسؤولا عن القضايا المالية.

وتوقعت التقارير الإسرائيلية أن يناقش أوباما مع نتانياهو ووزير الأمن إيهود باراك عددا من المواضيع، بينها البرنامج النووي الإيراني.