اوباما يدلي بخطابه الموجه للعالم الاسلامي في 4 حزيران/يونيو في مصر

اوباما يدلي بخطابه الموجه للعالم الاسلامي في 4 حزيران/يونيو في مصر

اختار الرئيس الاميركي باراك اوباما مصر لكي يفي بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية ويعرض رسميا المصالحة على العالم الاسلامي في خطاب يوجهه اليه في 4 حزيران/يونيو.
واعلن المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس ان القرار المتعلق بالمكان الذي سيلقي فيه اوباما خطابه لم يتخذ بعد.
لكنه اوضح ان الامر بالنسبة لاوباما يتعلق بالايفاء بالوعد الذي قطعه باصلاح العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي بعد التشنج الذي نجم عن اجتياح العراق والوسائل المستخدمة في اطار "الحرب العالمية على الارهاب" التي شنها الرئيس السابق جورج بوش.

واضاف غيبس ان هذا الخطاب المزمع يندرج في سياق "الجهد المستمر الذي يقوم به هذا الرئيس وهذه الادارة للتأكيد على ان في استطاعتنا العمل معا لضمان امن ورفاهية اطفال هذا البلد (الولايات المتحدة) والعالم الاسلامي من خلال تقديم لهم الامل والازدهار".

واشار غيبس الى ان اوباما لن يوجه رسالته الى العالم العربي فقط، بل الى العالم الاسلامي كله، وطرح مثالا اندونيسيا حيث امضى الرئيس الاميركي فترة من طفولته، وهي اكبر بلد اسلامي في العالم من حيث عدد السكان.

يذكر أن أوباما ألقى خطابا في السادس من نيسان/ابريل في البرلمان التركي. واكد ان الولايات المتحدة "ليست ولن تكون في حرب ضد الاسلام". لكن البيت الابيض قال إن ذلك الخطاب لم يكن الخطاب الموعود للعالم الاسلامي.
لذلك اختار اوباما الحليف المصري المستفيد الكبير من المساعدة الاميركية في المنطقة وأحد البلدين العربيين (مع الاردن) الذي وقع معاهدة سلام مع اسرائيل.

واختار اوباما ايضا مبدئيا عدم التوقف في اسرائيل خلال زيارته الثانية الى الشرق الاوسط بعد زيارته الخاطفة الى العراق. وقال الناطق باسمه انه من غير المرتقب ان يزور اي دولة اخرى في المنطقة.

لكن قبل التوجه الى مصر، سيستقبل اوباما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك.

ولم يشر غيبس الى احتمال ان يعقد اوباما لقاءات مع قادة اخرين في المنطقة خلال زيارته لمصر.



"الفرنسية"