الناطق بلسان البيت الأبيض: أوباما لن يعرض خطته للسلام في القاهرة..

الناطق بلسان البيت الأبيض: أوباما لن يعرض خطته للسلام في القاهرة..

نفى الناطق بلسان البيت الأبيض، مساء أمس الجمعة، ما نشر في وسائل الإعلام الإسرائيلية، والتي جاء فيها أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ينوي عرض خطته الجديدة للسلام في الشرق الأوسط في خطابه في القاهرة في الرابع من حزيران/ يونيو القادم. وفي المقابل فقد أكد على أن أوباما لن يتطرق إلى القضايا الجوهرية، الحدود واللاجئين والمستوطنات والقدس، باعتبارها أمورا يجب أن يعمل عليها الطرفان للتوصل إلى اتفاق حولهما، وبالتالي فإن أوباما لن يقوم بفرض أي موقف على الإسرائيليين.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد نشرت في أعقاب لقائه مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، أن أوباما سوف يعرض مبادرته في القاهرة، والتي تتضمن مطالبة الدول العربية بالبدء بإجراءات التطبيع مع إسرائيل.

وقال الناطق بلسان البيت الأبيض، روبرت غيبس، إنه على علم بأن ما نشر يشير إلى أن خطاب أوباما سيتضمن تفاصيل واضحة بشأن خطة السلام في الشرق الأوسط، إلا أن ذلك ليس الهدف من الخطاب، ولم يكن كذلك.

وأضاف "من الواضح أنه سيكون من الصعب إلقاء خطاب بدون التطرق لهذا الموضوع، ولكنه ليس الموضوع المركزي، حيث سيتركز حول مجمل العلاقات بين واشنطن والعالم الإسلامي".

وردا على سؤال إذا ما كان أوباما ينوي عرض مواقفه وأهدافه بشأن القضايا الجوهرية، قال غيبس إن هذه مواضيع اتفق الأطراف على العمل عليها في المفاوضات، وليست أمورا يجب أن يمليها الرئيس أوباما. على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن نتانياهو، بعد أن عبر أوباما عن موقفه الداعم لحل الدولتين، رفض الالتزام بمبدأ "حل الدولتين". وأكدت التقارير الإسرائيلية أيضا أنه رفض الالتزام بمطالب الولايات المتحدة بشأن وقف أعمال البناء في المستوطنات، وذلك بذريعة توفير المسكن للزيادة الطبيعية في المستوطنات. كما جاء أن نتانياهو طالب أوباما بتوسيع "دائرة السلام" بين إسرائيل وبين كافة الدول العربية.