كلينتون تدعو نتنياهو الى وقف كل اشكال الاستيطان

كلينتون تدعو نتنياهو الى وقف كل اشكال الاستيطان

دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الحكومة الإسرائيلية إلى وقف الاستيطان بشكل كامل وأكدت التزام إدارة الرئيس باراك أوباما بتحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط.

وأكدت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان ادارة الرئيس باراك اوباما ترفض كل اشكال الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في الضفة الغربية. واوضحت كلينتون للصحافيين بعد غداء عمل مع ابو الغيط في مقر وزارة الخارجية ان "الرئيس اوباما كان واضحا عند اجتماعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ضرورة وقف المستوطنات لا توسيع ولا بناء ولا نمو طبيعي".

وقالت ان الادارة الامريكية تضع اقتراحات في هذه الاثناء للطرفين الاسرائيلي والفلسطيني لبناء الثقة مضيفة "في نهاية المطاف يعود الامر الى الفلسطينيين والاسرائيليين لحل الفضايا العالقة بينهما".

وشددت وزيرة الخارجية الأميركية على وجود "فرصة عظيمة" لاستماع كل طرف إلى الطرف الآخر والنظر في أفضل السبل لتحقيق الأهداف المشتركة بين الولايات المتحدة ومصر.

من ناحيته أكد وزير الخارجية المصرية أنه لمس عزما وإصرارا لدى إدارة الرئيس أوباما على حل الصراع في الشرق الأوسط وقيام دولة فلسطينية.

وحول الخطاب المرتقب لاوباما في القاهرة قال ابو الغيط في حديث الى (الاذاعة القومية العامة) هنا ان قرار اوباما القاء خطاب من القاهرة يعني "انه يدرك ويشعر بان هناك خللا ما ويريد اصلاح الامور مع العرب والمسلمين ... اعتقد بان الرسالة اذا ما كانت مبنية بشكل جيد وتتطلع الى الامام ستخدمنا جميعا ملسمين ومسيحيين ويهود كما لسائر المنطقة".

وتطرق الى الهدف من زيارته الى واشنطن قائلا "اتينا لنقول الى الادارة الامريكية اننا نريد ان نرى ونسمع عن التفكير الامريكي والخطة الامريكية مهما كانت امريكا تقترح على الاطراف لتدفع قدما نحو تسوية سلمية".(

وتطرقت وزيرة الخارجية الأميركية على التطورات الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية بالقول إن كوريا الشمالية اختارت أن تنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي كما أنها تجاهلت المجتمع الدولي وتخلت عن التزاماتها السابقة في إطار المحادثات السداسية وتستمر في العمل بشكل عدائي تجاه جيرانها.

وأضافت أن ثمة مناقشات في الأمم المتحدة حاليا لفرض ما تستحقه كوريا الشمالية من عواقب على سلوكها الأخير مشيرة إلى أن هذه المناقشات تستهدف الوصول إلى وسيلة لكبح جماح بيونغ يانغ وحثها على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأكدت أن هناك موقف موحد لدى دول مجلس الأمن ومن بينهم الصين وروسيا حيال هذا الأمر وإدانة مشتركة لتصرفات كوريا الشمالية ومساع لتبني قرار حازم للتصدي لممارساتها.

وشددت على أن بلادها ملتزمة بواجباتها حيال ضمان أمن وسلامة كوريا الجنوبية واليابان معربة في الوقت ذاته عن أملها في عودة كوريا الشمالية إلى المحادثات السداسية.