ساركوزي يلتقي مع وزير الخارجية الايراني يوم الاربعاء

ساركوزي يلتقي مع وزير الخارجية الايراني يوم الاربعاء


يلتقي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مع وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي يوم الاربعاء في باريس لمناقشة البرنامج النووي الايراني في محادثات نادرة بين زعيم احدى الدول الكبرى وسياسي ايراني رفيع.

وقال قصر الاليزيه في بيان في اشارة الى المانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا "الاجتماع سيكون فرصة لمناقشة المحادثات التي ترغب (القوى العالمية) الست في اعادة بدئها مع ايران بشأن مسألة الانتشار النووي."
واعلنت الدول الست في ابريل نيسان انها ستدعو ايران لاجراء محادثات في محاولة للتوصل الى حل دبلوماسي للخلاف النووي ولكن طهران رفضت حتى الان مبادراتها.

وقال الاليزيه ان ساركوزي سيلتقي مع متكي في الساعة 4.30 مساء/14:30 بتوقيت جرينتش.

وعقد اجتماع على هذا المستوى الرفيع بين ايران واحدى الدول المعنية بالقضية النووية هو أمر نادر. وستكون تلك اول مرة يلتقي فيها ساركوزي مع وزير ايراني كبير منذ توليه السلطة في 2007.

ويتهم الغرب ايران بتطوير اسلحة نووية سرا . وتنفي ايران اكبر خامس مصدر للنفط في العالم هذا الاتهام وتقول انها لا تريد الطاقة النووية الا لتوليد الكهرباء.

واستبعدت ايران تجميد عملها بشأن تخصيب اليورانيوم مما اثار موجة من عقوبات الامم المتحدة.

ومن المقرر ان يلتقي ساركوزي يوم السبت مع الرئيس الامريكي باراك اوباما في فرنسا ومن المؤكد ان تتناول المباحثات ايران.

وخفف اوباما سياسة الرئيس السابق جورج بوش بعزل ايران وحاول مسؤولون امريكيون لقاء ممثلين ايرانيين خلال اجتماعات دولية عقدت في الاونة الاخيرة.

وتجاذب متكي اطراف الحديث لفترة وجيزة مع المبعوث الامريكي الخاص ريتشارد هولبروك في ابريل نيسان خلال مؤتمر في طوكيو.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الثلاثاء انه يتوقع ان تسفر المحادثات السداسية مع ايران عن نتيجة ايجابية. وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان في موسكو ان"مقترحاتنا لايران معروفة. نتوقع رد فعل ايجابي من الادارة الايرانية". وأضاف: "لدينا الان فرصة طيبة بشكل حقيقي مع الاخذ ايضا في الاعتبار موقف الادارة الامريكية الجديدة لحل المشكلة النووية الايرانية."
وعرض اوباما بداية جديدة من الارتباط الدبلوماسي مع ايران اذا"خففت قبضتها" ولكن واشنطن لم تستبعد القيام بعمل عسكري اذا اخفقت الدبلوماسية.

ويأتي الاجتماع بين ساركوزي ومتكي قبل تسعة ايام من انتخابات الرئاسة الايرانية التي يواجه فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد تحديا من جانب معتدلين يسعون لتحسين العلاقات مع الغرب.

وكان من المقرر ان يزور وزير الخارجية الايطالي طهران في شهر مايو ايار لكن الرحلة ألغيت في اخر دقيقة بعد ان اطلقت ايران صاروخا في نفس يوم الزيارة.


"رويترز"