موسوي يقدم طعنا على النتائج ويطالب بالغاء نتائج الانتخابات الايرانية

موسوي يقدم طعنا على النتائج ويطالب بالغاء نتائج الانتخابات الايرانية

طهران (رويترز) - أفاد بيان في موقع مرشح الرئاسة الايراني المهزوم مير حسين موسوي بأنه تقدم رسميا بطعن على نتائج الانتخابات الايرانية أمام مجلس صيانة الدستور يوم الاحد.

وقال موسوي في البيان "اليوم تقدمت بطلب رسمي للمجلس من أجل الغاء النتيجة..وأدعو الامة الايرانية الى مواصلة الاحتجاجات على مستوى الامة بصورة سلمية وقانونية."

من جهته قال الاصلاحي البارز محمد علي أبطحي لرويترز اليوم الاحد ان أكثر من 100 اصلاحي ايراني بينهم محمد رضا خاتمي شقيق الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي ألقي القبض عليهم مساء أمس السبت.

وأضاف أبطحي الذي كان يشغل سابقا منصب نائب الرئيس //ألقي القبض عليهم من منازلهم الليلة الماضية.// وتابع أن من المتوقع أن يجرى القبض على المزيد.

والاصلاحيون الذين ألقي القبض عليهم أعضاء بجبهة المشاركة الاصلاحية البارزة في ايران.

واشتبك الاف من الاشخاص مع الشرطة أمس السبت بعد الفوز المتنازع عليه للرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة الايرانية والذي أثار أكبر احتجاجات في طهران منذ الثورة الاسلامية عام 1979 .

وطلب الزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي من الايرانيين احترام فوز أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة التي وصفها أقرب منافسيه مير حسين موسوي // بالتمثيلية الخطيرة//.

وكانت هذه الاحتجاجات تحديا مباشرا نادرا للسلطات الايرانية. واثارت النتيجة وما تبعها من اعمال عنف تساؤلات جديدة بشأن اتجاه السياسات الايرانية في وقت يريد فيه الرئيس الامريكي باراك اوباما تحسين العلاقات مع ايران.

وأعلن وزير الداخلية صادق محصولي وهو حليف لاحمدي نجاد اعادة انتخاب الرئيس بنسبة 6ر62 في المئة من الاصوات مقابل 7ر33 في المئة لموسوي.

وشكا موسوي من انتهاكات وتزوير الانتخابات وهي ادعاءات رفضها مسؤولو وزارة الداخلية الايرانية.

وبعد اعلان النتيجة خرج الاف من انصار موسوي الى الشوارع وكان بعضهم يهتف //ماذا حدث لاصواتنا..// وردد اخرون شعارات مناهضة لاحمدي نجاد ورددوا عبارات //نحن ايرانيون أيضا// و//موسوي هو رئيسنا//.

وضربت الشرطة المحتجين بالهراوات لدى انتشارهم عبر طهران. واشتعلت حرائق صغيرة على جوانب طرق.