نائب الرئيس الأمريكي يمنح إسرائيل الضوء الأخضر لفعل ما تراه ضروريا مع إيران

نائب الرئيس الأمريكي يمنح إسرائيل الضوء الأخضر لفعل ما تراه ضروريا مع إيران

صرح نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن إسرائيل لها مطلق الحرية في أن تفعل ما تراه في التعامل مع إيران .

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة أي بي سي الأمريكية بثت اليوم أن عرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإجراء محادثات مع إيران بشان برنامجها النووي لا يزال مطروحا على الطاولة.

ورفض بايدن محاولات الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لجعل إجراء أي مفاوضات مشروطة بتقديم المزيد من التنازلات ، متابعا أن " الكرة الآن في ملعب إيران".

وذكرت الشبكة الأمريكية أن بايدن زاد أيضا خلال المقابلة من الضغط على إيران من خلال الظهور بأنه يعطي الضوء الأخضر لهجوم عسكري في المستقبل ضد إيران.

وقال بايدن أنه عندما زار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واشنطن في الربيع قال انه يوافق على إعطاء سياسة الرئيس باراك الخاصة بالتعامل مع إيران مهلة حتى نهاية العام الحالي لكي تثمر متابعا " بعد أن تنقضي هذه المهلة ، فان إسرائيل سوف يكون لها الحرية في التعامل مع " التهديد لوجودها الذي تشكله إيران بالقوة العسكرية إذا دعت الضرورة إلى ذلك".

وردا على سؤال عما إذا كانت إدارة أوباما سوف تقف في طريق هجوم عسكري إسرائيلي ضد إيران ، قال بايدن أن إسرائيل لها مطلق الحرية في أن تفعل ما تراه ضروريا.

وأضاف " إذا قررت حكومة نتنياهو أن تسلك نهجا مختلفا عن النهج الذي يتم اتباعه في الوقت الحالي ، فان هذا حقها السيادي أن تسلك هذا النهج ...هذا ليس خيارنا".
وفي وقت سابق من نهار اليوم اعلن الاميرال مايكل مولن قائد هيئة اركان الجيوش الاميركية المشتركة اليوم الاحد ان شن هجوم عسكري على المنشآت النووية الايرانية قد يكون "مزعزعا جدا للاستقرار".
وقال الاميرال مولن في مقابلة ضمن برنامج فوكس نيوز صنداي "اشعر منذ بعض الوقت بالقلق من هجوم يشن على ايران، لان هذا الامر سيكون مزعزعا جدا للاستقرار ومن المستحيل التكهن بعواقبه".
وردا على استفسار للصحافي عما هو اسوأ: ان تتم مهاجمة المنشآت النووية الايرانية او ان تمتلك السلاح الذري، قال الاميرال "اعتقد ان الامرين سيكونان سيئين جدا جدا".
وشدد من جديد على "اهمية عدم استبعاد اي خيار، بما في ذلك الخيار العسكري".