هجمات الكترونية على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية

 هجمات الكترونية على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية

تعرضت عدة مواقع حكومية أمريكية وكورية جنوبية لسلسلة من عمليات القرصنة الالكترونية مما أحدث خللاً في شبكات المعلومات وأعاق عمليات الدخول إليها.

وقد شل الهجوم بعد ظهر اليوم بشكل متقطع موقع وزارة الاقتصاد الأمريكية، وموقع وكالة الاستخبارات، ومؤسسات رسمية أخرى. وأفادت تقديرات خبراء أمريكيين أن هجمات الفيروسات وجهت أيضا لموقع البيت الأبيض ووزارة الدفاع والبورصة وصحيفة "واشنطن بوسط".

وقالت وكالة أمن المعلومات الكورية "كيسا" اليوم إن الدخول لعدة مواقع محلية بما في ذلك مواقع حكومية لم يتسنى منذ يوم أمس ، وذلك بسبب الهجوم الالكتروني. ويعتقد أن عملية القرصنة أو الهجوم الالكتروني تم تنفيذه من حواسب شخصية وتم فيه إغراق المواقع المذكورة بمعلومات غزيرة مما جعلها لا تؤدي وظيفتها بالشكل المطلوب.

قالت وكالة المخابرات الوطنية في كوريا الجنوبية ان أكثر من 24 موقعا على الانترنت في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بينها موقع البيت الأبيض تعرضت لهجوم وبعضها تم تعطيله من جانب متسللين ربما لهم علاقة بكوريا الشمالية.
وقالت الوكالة في بيان ان منظمة وربما دولة وراء هجمات يوم الثلاثاء في كوريا الجنوبية وانه توجد مؤشرات على "استعدادات شديدة التدقيق" جرت لهذا العمل.

ولم يقدم البيان تفاصيل أخرى لكن وسائل اعلام كورية جنوبية من بينها وكالة أنباء يونهاب نقلت عن أعضاء في البرلمان قولهم بعد اجتماع مع مسؤولين من وكالة المخابرات الوطنية ان الوكالة تعتقد ان "كوريا الشمالية أو عناصر مؤيدة للشمال" هي التي وراء الهجمات.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب عن مسؤولي وكالة المخابرات الوطنية قولهم انه عُثر على "برامج خبيثة" تستهدف 26 موقعا على الانترنت في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من بينها البيت الابيض.

وقالت ان المهاجمين حاولوا التشويش على مواقع الانترنت من خلال اجتياح طاقة البيانات واخراجها من الخدمة.
وقال المسؤولون ان الهجوم على الشبكة أثر على مواقع عامة للعديد من الوكالات الحكومية الامريكية ومن بينها وزارتي الخزانة والمواصلات ووكالة الخدمة السرية ولجنة التجارة الاتحادية. وامتنعوا عن التعقيب على المكان الذي جاء منه الهجوم في الاصل.

وقالت وزارة الامن الداخلي انها أصدرت مذكرة الى الوكالات الاتحادية بشأن الخطوات التي تتخذ لتخفيف وطأة مثل هذه الهجمات.
وقالت ايمي كودوا المتحدثة باسم وزارة الامن الداخلي "اننا نرى هجمات على الشبكات الاتحادية كل يوم وتوجد خطوات سارية تقلل من اثارها على المواقع الاتحادية."