النووي الإيراني في مركز محادثات غيتس في إسرائيل وباراك وبيرس في روسيا..

النووي الإيراني في مركز محادثات غيتس في إسرائيل وباراك وبيرس في روسيا..

من المتوقع أن يكون البرنامج النووي الإيراني محور الحديث في زيارة وزير الدفاع الأمريكي القريبة إلى إسرائيل، وفي زيارة الرئيس الإسرائيلي ووزير الأمن الإسرائيلي، القريبة، إلى روسيا.

من المقرر أن يصل وزير الدفاع الأمريكي، روبرت غيتس، إلى البلاد في السابع والعشرين من الشهر الجاري، في زيارة تستغرق بضعة ساعات، يلتقي خلالها مع وزير الأمن إيهود باراك، ورئيس الحكومة بنيامين نتانياهو.

وجاء أن هذه الزيارة تأتي بهدف التباحث في الخطوات الأمريكية إزاء إيران، وزيادة التنسيق بين إسرائيل والولايات المتحدة في هذه المسألة.

وكان غيتس قد قال في محاضرة ألقاها في شيكاغو، يوم أمس الخميس، إن "البرنامج النووي الإيراني ليس التهديد الأكبر على الاستقرار العالمي اليوم". وبحسبه فإن "التهديد الإيراني أكبر مما كان عليه بسبب عدم قدرة المجتمع الدولي على إقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية".

وقال غيتس إن كل الإمكانيات سيئة إزاء إيران. وبحسبه فإنه في حال حصلت إيران على سلاح نووي عندها يبدأ سباق التسلح النووي في الشرق الأوسط، وإذا جرت محاولة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي فإن أبعاد ذلك سيتكون غير متوقعة وسيئة جدا. على حد قوله.

وفي سياق ذي صلة، من المقرر أن يقوم الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس، قريبا، بزيارة إلى روسيا للاجتماع بالرئيس الروسي مديفيديف. كما من المتوقع أن يتبعه وزير الأمن إيهود باراك لإجراء لقاء مع نظيره الروسي لافروف. وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن الزيارتين ستتركزان حول البرنامج النووي الإيراني.