استقالة مشائي الذي عينه الرئيس الايراني احمدي نجاد نائبا اول له

استقالة مشائي الذي عينه الرئيس الايراني احمدي نجاد نائبا اول له

تعرض الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد لانتقادات من معسكره بسبب تعيينه احد أقربائه اسفنديار رحيم مشائي نائبا اول له في مؤشر الى ان مهمته في تشكيل الحكومة لن تكون سهلة.

واعلنت شبكة التلفزيون الناطقة بالانكليزية "برس تي في" ان مشائي "استقال بعد ثلاثة ايام على تعيينه" نائبا اول للرئيس.

وواجه الرئيس انتقادات من معسكره نفسه لانه اختار لهذا المنصب رجلا قال ان ايران "صديقة للشعب الاسرائيلي".

وكتب حسين شريعتمداري مدير صحيفة كيهان "من الضروري الغاء تعيين رحيم مشائي احتراما للشعب المحافظ" الوفي لمبادىء الثورة الاسلامية. ويعين مدير صحيفة كيهان من قبل المرشد الاعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي الداعم للرئيس احمدي نجاد.

واضاف شريعتمداري ان "الكثير من الاشخاص القريبين من الرئيس وكذلك الشعب الذي يدعمه، يعارضون تعيين رحيم مشائي وقلقون من ذلك".

وسيتم تنصيب احمدي نجاد الذي اعيد انتخابه بنسبة 63 في المئة من الاصوات، رسميا في منصبه بين الثاني والسادس من آب/اغسطس. واثار فوزه الذي عزته المعارضة لعملية تزوير انتخابي، حركة احتجاج غير مسبوقة منذ الثورة الاسلامية 1979 واثار انقسامات حتى داخل المعسكر المحافظ.

واثر ذلك يترتب على احمد نجاد عرض تشكيلة حكومته على البرلمان حيث يتعين ان يحصل كل وزير منفردا على ثقة النواب.

وفي المقابل لا يخضع منصب النائب الاول للرئيس لتصويت الثقة وايضا نواب الرئيس البالغ عددهم 11 في الحكومة الحالية.