قرض روسي لفنزويلا بقيمة 2.2 مليار دولار لتمويل صفقات أسلحة متطورة

 قرض روسي لفنزويلا بقيمة 2.2 مليار دولار لتمويل صفقات أسلحة متطورة

أعلن الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز يوم الأحد أن روسيا وافقت على اقراض فنزويلا ملياري دولار لتمويل شراء أسلحة من بينها دبابات وصواريخ متطورة مضادة للطائرات. ويبدو أن هذا الاتفاق أثار قلق الحكومة الإسرائيلية بسبب ارتباط فنزويلا بعلاقات وثيقة مع إيران وسوريا، وفصائل المقاومة اللبنانية والفلسطينية. ويرجح أن يكون هذا الاتفاق إلى جانب صفقات سلاح روسية مع عدة دول أخرى هي السبب من وراء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو السرية إلى روسيا يوم الخميس الماضي.

واضاف تشافيز ان الصفقات التي تم الاتفاق عليها خلال زيارة لموسكو الاسبوع الماضي تشمل 92 دبابة ونظام صواريخ اس-300 القادرة على اسقاط طائرات مقاتلة وصواريخ كروز.

وقال تشافيز في برنامجه التلفزيوني الاسبوعي "يتوجب علينا شكر الحكومة الروسية التي وافقت على قرض قيمته 2.2 مليار دولار للانفاق على السلاح."
ولم يحدد تشافيز تكلفة الاسلحة الجديدة.

وتأثرت الاوضاع المالية لفنزويلا وهي مصدر رئيسي للنفط هذا العام بسبب انخفاض اسعار النفط الخام . وقال تشافيز ان فنزويلا تحتاج الى اقتراض اموال للانفاق الدفاعي لتفادي اجراء تخفيضات في قطاعي التعليم والصحة.

وفي السنوات الاخيرة اشترت فنزويلا اسلحة تزيد قيمتها عن اربعة مليارات دولار من روسيا كان من بينها 24 طائرة سوخوي مقاتلة .

وتواجه فنزويلا حاليا ازمة دبلوماسية مع جارتها كولومبيا بسبب اتفاقية امنية تسمح للقوات الامريكية بحرية الوصول الى مزيد من القواعد الكولومبية بزعم محاربة مهربي المخدرات والمتمردين اليساريين، إلا أن مراقبين يرون أن الولايات المتحدة تسعى لفرض طوق من الحلفاء حول فنزويلا التي تعتبر من أشد معارضي السياسات الأمريكية في المنطقة .ويقول تشافيز إن الخطة الامريكية الكولومبية ستزيد من خطر نشوب حرب في امريكا الجنوبية ويمكن استخدامها لشن هجوم على فنزويلا.
وقال تشافيز في برنامجه "فلنكن واضحين فنزويلا لا تعتزم غزو احد او ان تكون عدوانية تجاه احد."

وفي العام الماضي امر تشافيز بنشر دبابات على الحدود مع كولومبيا في خلاف بشأن غارة شنتها كولومبيا على معسكري لمتمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) داخل اراضي الاكوادور.

ولم يعرف على الفور متى ستتسلم فنزويلا الاسلحة الجديدة.

ووقعت روسيا على عقد في 2007 لتزويد ايران بنظام اس-300 ولكنها تلكأت في تسليم هذه الاسلحة بعد ان اعربت الولايات المتحدة واسرائيل عن مخاوفهما من استخدامها لحماية المنشآت النووية من هجوم.

وفي الاسبوع الماضي رفضت روسيا شائعات قالت ان سفينة يفترض بانها كانت تحمل اخشابا وفقدت في المحيط الاطلسي في يوليو تموز كانت تحمل في حقيقة الامر شحنة صواريخ اس-300 لايران.
وكرر تشافيز يوم الاحد التزامه بتطوير طاقة نووية لاغراض سلمية بمساعدة روسيا واكد انه يعارض الاسلحة النووية.

وزار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو روسيا سرا يوم الخميس. وعلى الرغم من ان اسرائيل لم تناقش هدف الزيارة فانه من المعتقد ان الأمر يتمحور حول بيع الأسلحة الروسية المتطورة وخاصة صواريخ إس-300 لعدد من الدول من بينها إيران وسوريا وفنزويلا. وتنبع خشية إسرائيل أيضا من وصول أسلحة روسية متطورة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية واللبنانية.

وكرر تشافيز الاحد التزامه بتطوير طاقة نووية لاغراض سلمية بمساعدة روسيا واكد انه يعارض الاسلحة النووية. وقال"شكلنا مع روسيا لجنة للطاقة النووية واقول للعالم.. فنزويلا ستبدأ في تطوير طاقة نووية ولكننا لن نصنع قنبلة نووية."

ووافقت روسيا في العام الماضي على المساعدة في استئناف البرنامج النووي الفنزويلي. وتملك فنزويلا مفاعلا نوويا تجريبيا متوقفا شيد قبل سنوات. ويقول خبراء ان انتاج فنزويلا طاقة نووية سيستغرق سنوات كثيرة.

وكثيرا ما يقول تشافيز وهو حليف للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد على سبيل الدعابة ان واشنطن تعتقد ان مصانع الالبان والدراجات التي بنتها ايران في فنزويلا تنتج أسلحة في حقيقة الامر.