مدفيديف: اسرائيل لا تنوي مهاجمة ايران

مدفيديف: اسرائيل لا تنوي مهاجمة ايران

اعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيرس ابلغه أن إسرائيل لا تنوي مهاجمة إيران، وذلك في مقابلة بثت الأحد. واقر مدفيديف أنه التقى قبل أسبوعين تحت غطاء من السرية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في موسكو.
وقال مدفيديف "حين زارني الرئيس الاسرائيلي بيريز في سوتشي (جنوب روسيا) قال امرا بالغ الاهمية لنا جميعا، مفاده ان اسرائيل لا تنوي في اي شكل توجيه ضربة الى ايران، وان اسرائيل بلد مسالم لن يقوم بهذا الامر".
وادلى الرئيس الروسي بهذه التصريحات في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الاميركية في منزله في بارفيخا قرب موسكو وبثها الموقع الالكتروني للكرملين.

واضاف مدفيديف "لهذا السبب فان اي عملية تسليم اسلحة، وخصوصا اسلحة دفاعية، لن تفاقم التوتر (في الشرق الاوسط) بل ينبغي على العكس ان تحتويه".
وأردف "ولكن اذا كان لدى البعض مشاريع مماثلة، اعتقد ان عليهم التفكير في ذلك. لهذا السبب، لا تكمن مهمتنا في دعم ايران واضعاف اسرائيل، بل على العكس في السعي الى ان يكون الوضع في الشرق الاوسط طبيعيا وهادئا". غير ان مدفيديف لم يستبعد احتمال بيع صواريخ دفاعية روسية مضادة للطائرات من طراز "اس 300" لايران.

وقال "ما سلمناه وما سنسلمه كان دائما وسيكون دائما اسلحة دفاعية. انه موقفنا الحازم ونحن متمسكون به لاتخاذ قرارات حاسمة في ما يتصل بكل العقود مع ايران".

وحينما سُئل مدفيديف إذا ما كانت روسيا ستساند إيران إذا تعرضت لقصف إسرائيلي أجاب: لن نكون ولا نريد أن نكون لامبالين في حالة من هذا النوع، غير أنني أعتمد على المسؤولين الإسرائيليين الذين قالوا أنهم لا يخططون لمهاجمة إيران".


وكان الرئيس الإسرائيلي صرح بيريز اثر لقائه الرئيس الروسي ان "الرئيس مدفيديف وعد بدرس هذه القضية مجددا، لانني اوضحت ان هذا الامر سيؤثر في توازن القوى في منطقتنا". لكن موقف موسكو لا يزال ملتبسا منذ اشهر حول بيع هذه الانظمة الصاروخية المتقدمة جدا والذي من شانه ان يجعل قصف المنشآت النووية الايرانية اكثر صعوبة.

وتستطيع صواريخ "اس 300" ضرب طائرة على ارتفاع ثلاثين كلم وعلى بعد 150 كلم. وفي العام 2007، زودت موسكو ايران 29 نظاما دفاعيا مضادا للطائرات من طراز "تور ام وان" الاقصر مدى من نظام "اس 300".


#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية