مستشار أمن قومي أمريكي سابق يدعو لاعتراض طائرات إسرائيلية في حال شن هجوم على إيران..

مستشار أمن قومي أمريكي سابق يدعو لاعتراض طائرات إسرائيلية في حال شن هجوم على إيران..

اقترح زبيغنييف باجنسكي، المستشار للأمن القومي للرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، على الرئيس الأمريكي الحالي، باراك أوباما، أن يتم اعتراض الطائرات الحربية الإسرائيلية إذا حلقت في أجواء العراق في طريقها لشن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية. وأضاف "لسنا أطفالا عاجزين.. سوف تحلق الطائرات في أجواء العراق، فهل سنقف مكتوفي الأيدي ننظر إليها"

وفي مقابلة صحفية مع أحد المواقع الألكترونية أجريت معه، قال باجنسكي إنه على الولايات المتحدة أن تكون جدية في منع وقوع هجوم إسرائيلي على إيران. وقال: "إن منع الهجوم يعني عدم الاكتفاء بالكلام.. إذا حلقوا فوق أجواء العراق يجب مواجهتهم.. أمامهم خيار العودة أو المواجهة، وهذا ما لا يتمناه أحد، ومن الممكن أن تتكرر قصة "ليبرتي".

ويشير باجنسكي بذلك إلى ما حصل في اليوم الثالث في الحرب عام 1967، حيث تعرضت سفينة التجسس الأمريكية "ليبرتي" في المياه الإقليمية قرب العريش إلى هجوم من قبل الطيران الإسرائيلي، ما أدى إلى مقتل 34 أمريكيا وإصابة 171 آخرين كانوا على متنها. ورغم اعتذار إسرائيل عن الهجوم إلا أنه يوجه لها تهمة شن هجوم متعمد.

وحذر باجنسكي من مخاطر شن هجوم إسرائيلي استباقي على إيران. وقال إنه رغم الحديث الإيراني الكثير، كل ما تستطيع إيران فعله هو توحيد الشعب الإيراني قوميا ضدنا".

وهاجم باجنسكي الطريقة التي يعمل بها أوباما لتجديد المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين، وأداءه في قضايا دولية أخرى. وأضاف أن ما يقوم به أوباما لا يتناسب مع تصريحاته. كما سخر من الجولات المكوكية التي يقوم بها المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشيل، والتي انتهت بـ"نغمة ضعيفة".

وقال في هذا السياق إنه كان يجب على الولايات المتحدة أن تكون قادرة على صياغة موقف واضح حول ما تكون الولايات المتحدة على استعداد للقيام به من أجل إحداث تقدم باتجاه سلام فلسطيني – إسرائيلي. وقال "إعطاء ميتشيل تذاكر رحلات جوية هذه ليست سياسة".

واختتم حديثه بالقول إنه كان يعتقد أنه كان بالإمكان وضع استراتيجية خاصة تجاه إيران وباكستان خلال ولاية الإدارة الأمريكية الجديدة التي بدأت منذ 8 شهور.