أوباما يتهم ايران بانتهاج سياسة التملص

أوباما يتهم ايران بانتهاج سياسة  التملص

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم السبت ان الكشف عن بناء منشأة نووية سرية في ايران يشير الى "نمط مزعج" للتملص من قبل طهران مما يضيف شعورا بالالحاح للمحادثات التي ستجريها ايران مع القوى الكبرى في الاول من اكتوبر تشرين الاول.

واعترفت ايران لاول مرة يوم الاثنين بوجود منشأة لتخصيب اليورانيوم بالقرب من قم وذلك في رسالة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال مسؤولون أمريكيون ان كشف ايران عن المنشأة استهدف احباط اعلان من قبل الحكومات الغربية التي كانت تعلم بوجود المنشأة.

وقال أوباما في خطابه الاسبوعي للاذاعة والانترنت "هذا تحد خطير للنظام العالمي لحظر الانتشار النووي واستمرار لنمط مزعج من التملص الايراني."

وأضاف أوباما عن المحادثات بين ايران والولايات المتحدة والقوى العالمية الخمس الاخرى المقررة الاسبوع الحالي في جنيف "لهذا السبب تكتسب المفاوضات الدولية المقرر أن تجرى مع ايران في أول أكتوبر شعورا اضافيا بالالحاح."

وانضمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الى الولايات المتحدة في زيادة التلميح الى فرض عقوبات جديدة ضد ايران اذا لم تتخذ خطوات للتعامل مع المخاوف بشأن برنامجها النووي في اجتماعات عقدت الاسبوع الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة وقمة مجموعة العشرين في بيتسبرج. كما أشارت روسيا أيضا الى استعداد أكبر للمضي قدما مع بحث فرض عقوبات على ايران.

وقال أوباما الذي سعى للتواصل مع ايران بعد توليه السلطة في يناير كانون الثاني انه ما زال ملتزما بالحوار لكنه أضاف أن لابد من بحث خيار فرض عقوبات اذا لم تستجب ايران.

وقال أوباما "العرض الذي قدمته لاجراء جوار جاد وذي مغزى لحل هذه القضية ما زال قائما." واستطرد "ولكن يتعين على ايران الان أن تتعاون تشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن تتخذ اجراء لاظهار نواياها السلمية."