وفد من الشعبية يلتقي رئيس الوزراء إسماعيل هنية

وفد من الشعبية يلتقي رئيس الوزراء إسماعيل هنية

التقى وفد من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مع رئيس الوزراء في الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية وقيادة حركة "حماس" ظهر اليوم الأحد .

وأعرب وفد الجبهة في بيان له عن قلقه إزاء الوضع السياسي الفلسطيني و المخاطر التي تتهدد المشروع الوطني، مشددا على ضرورة تنظيم وتفعيل المؤسسات الفلسطينية، وإنجاح الحوار الوطني الشامل، وإنهاء حالة الانقسام.

وأوضح بيان الجبهة أنه تم مناقشة الوضع الداخلي الفلسطيني ومعاناة السكان في قطاع غزة مع الحكومة المقالة.

وشدد البيان أنه تم الاتفاق بين الطرفين على حماية المشروع الوطني والثوابت الفلسطينية من المخاطر السياسية التي تتهدده، بما يستوجب الحفاظ على الثوابت الوطنية كخطوة هامة في هذه المرحلة السياسية.

ودعا إلي ضرورة ترتيب المؤسسات الفلسطينية وتفعيل المرجعية الشاملة للشعب الفلسطيني بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية بالتزامن مع انتخابات المجلس الوطني، لتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

وبين أن المصالحة الوطنية أولوية وطنية ملحة وضرورية لحماية المشروع الوطني الفلسطيني، وتخفيف معاناة شعبنا وتعزيز صموده.

وأكد علي حق الشعب الفلسطيني في المقاومة وضرورة حمايتها، كبنية وفكرة وفعل، وأهمية التنسيق بين القوى حتى تكون المقاومة أكثر إيلاماً للعدو وأقل ضرراً علي الشعب , مطالباً بتصويب الأخطاء في أداء الحكومة وذلك لتخفيف معاناة الناس.

كما تم الاتفاق على ضرورة استمرار اللقاءات بين الجبهة الشعبية وحركة "حماس" لترجمة الأقوال إلى أفعال بما يعزز من صمود الشعب الفلسطيني ويحفظ ثوابته.

وشارك في وفد الجبهة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. رباح مهنا، وأعضاء اللجنة المركزية للجبهة كايد الغول، ويونس الجرو، وهشام المجدلاوي , فيما حضر من قيادة حركة "حماس" القيادي جمال أبو هاشم، والقيادي أيمن طه، والمتحدث باسم الحكومة طاهر النونو.