طالبان تتبرأ من تفجير بيشاور

طالبان تتبرأ من تفجير بيشاور

قال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن حركة طالبان باكستان نفت تورطها في التفجير الذي استهدف سوقا شعبية في منطقة بيبال ماندي بمدينة بيشاور شمال غرب باكستان وقتل فيه نحو 100 شخص أغلبهم من النساء وجرح نحو 200 آخرين، مشيرا إلى أن الحركة جددت موقفها من عدم استهداف المدنيين.


وأفاد المراسل بأن عدد القتلى مرشح للارتفاع، وأن الهجوم جاء في ساعة ذروة تزدحم فيها السوق، وأدى إلى سقوط واحتراق العديد من المباني.


ويأتي هذا الهجوم في خضم العملية العسكرية الكبرى التي يقوم بها الجيش الباكستاني منذ الـ17 من الشهر الحالي ضد مقاتلي طالبان في المناطق القبلية المجاورة للحدود مع أفغانستان.


كما حدث التفجير بعد وقت قصير من وصول وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى العاصمة إسلام آباد في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، وقد أثنت فور وصولها على عمليات الجيش الباكستاني ضد المسلحين.


واتهمت كلينتون قادة تنظيم القاعدة بلعب الدور الأساسي في تقوية حركة طالبان، وأعلنت عقب لقاء مشترك عقدته في إسلام آباد مع نظيرها الباكستاني شاه محمود قرشي أن واشنطن تعمل على عزل قادة تنظيم القاعدة وحركة طالبان عن أعضائهما.

ويأتي تصريح كلينتون متناغما مع توجه الإستراتيجية الأميركية الجديدة المفترض الحسم فيها في غضون اليومين القادمين وخاصة منها ما يتعلق ببدء حوار مع طالبان.


"الجزيرة نت"