توجيه الاتهام الى سبعة عسكريين كبار بالتآمر ضد الدولة التركية

توجيه الاتهام الى سبعة عسكريين كبار بالتآمر ضد الدولة التركية

وجهت محكمة في اسطنبول الاتهام ليل الثلاثاء - الاربعاء الى سبعة عسكريين كبار بينهما اثنان لا يزالان قيد الخدمة، للاشتباه في تآمرهم على الحكومة التركية المنبثقة من التيار الاسلامي، كما افادت وكالة انباء الاناضول شبه الرسمية.

وبين الضباط المتهمين بالانتماء الى منظمة سرية كانت تخطط لقلب النظام، كل من الاميرال رمضان جيم غوندنيز والاميرال عزيز شكمك، بحسب ما ذكرت الوكالة وقنوات التلفزيون.

وتم ايداع المشتبه بهم في سجون عسكرية ومدنية. واضافت المصادر ذاتها انه لا يزال يجري استجواب 18 مشتبها بهم.

كما قررت المحكمة ايضا، الافراج عن ستة عسكريين تم توقيفهم في اطار حملة غير مسبوقة بدأت الاثنين في كافة انحاء تركيا استهدفت 49 شخصية عسكرية اتهمت بتدبير مؤامرة في 2003 للاطاحة بحزب العدالة والتنمية المنبثق من التيار الاسلامي، الحاكم منذ 2002.

وبين الموقوفين بالخصوص القائد السابق لسلاح الجو الجنرال ابراهيم فيرتينا والاميرال اوزدين اورنيك القائد السابق لسلاح البحرية. ويتوقع ان يتم الاستماع لاقوالهما الاربعاء من قبل النيابة العامة، بحسب وسائل اعلام.

وردت قيادة اركان الجيش الثلاثاء على الاعتقالات مشيرة في بيان الى اجتماع استثنائي لكافة جنرالات وامراء القوات المسلحة لتقويم الوضع الذي وصفته بانه "خطير".

واجج اعتقال عسكريين في بلد يعتبر فيه الجيش ضامنا للنظام العلماني، التوتر بين انصار الحكومة ومعارضيها من العلمانيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018