الخارجية الامريكية: لا اعتراض على "كنيس الخراب" وعلى المسؤولين الفلسطينيين عدم التحريض..!

الخارجية الامريكية: لا اعتراض على "كنيس الخراب" وعلى المسؤولين الفلسطينيين عدم التحريض..!

واضاف: هذا سيزيد فقط من حدة التوتر. ندعو كافة الاطراف للتصرف بمسؤولية ولعمل المطلوب من اجل الابقاء على الهدوء، والمسؤولين الفلسطينيين ليضعوا حدا للتحريض".

وقالت"هآرتس" في خبرها حول تصريحات المسؤول الامريكي ان هذه هي " المرة الاولى منذ فترة طويلة التي توجه فيها الادارة الامريكية اصابع الاتهام للفلسطينيين" .

ونقلت عنه جوابه على سؤال هل لدى الادارة الامريكية اعتراض على تدشين " كنيس الخراب" في القدس:" ابدا...لا اعتراض..". واضافت انه شدد على ان الادارة الامريكية تحدثت مع السلطة الفلسطينية واوضحت موقفها بهذا الخصوص..!

وفي جواب له على سؤال ماذا تقول الادارة الامريكية حول تصريحات نتنياهو ( الإثنين) بخصوص مواصلة الاستيطان في القدس، قال: " وزيرة الخارجية عرضت أمام رئيس الحكومة موقف الإدارة الامريكية وما يقلقها وطلبت منه جوابا رسميا. سوف ندرس هذا الجواب ونرد عليه".

المحادثات سوف تستأنف قريبا...

واعرب المتحدث باسم الخارجية الامريكية، عن ثقته بان المباحثات غير المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، سوف تستأنف قريبا.

وقال إن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلنتون " رغبت بالتحقق من إرادة الطرفين الجدية في المشاركة في العملية، وفي تهيئة الظروف لتحقيق نجاح هذه العملية".

واضاف:"على الطرفين تقع مسؤولية ضمان توفير الأجواء الملائمة." وكرر انه مقتنع بان الجولة القادمة من المحادثات غير المباشرة سوف تعقد.

اسرائيل حليف استراتيجي...

وحول "المكالمة الهاتفية" بين كلنتون ونتنياهو، أوضح: " ساورنا قلق محدد بخصوص الاعلان ( بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة / عرب48 ) وابعاده.. وامكانية ان يشكل خطرا على عملية السلام".

وكرر المتحدث باسم الخارجية الامريكية، القول بان اسرائيل "حليف استراتيجي للولايات المتحدة وستبقى كذلك. ان التزامنا بأمن إسرائيل يبقى قائما ولا يمكن ان يتزعزع".
من جهته، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية ( الاثنين ) إنه لن تجري اي محادثات مع الجانب الاسرائيلي في ظل استمرار سياسة الاستيطان.

وقال ابو ردينة لرويترز "لن تجري اية مفاوضات مع استمرار الاستيطان. هذه السياسة لن تساهم في خلق المناخ المناسب لاستئناف عملية السلام."

واضاف في تعقيبه على اعلان اسرائيل استمرار البناء في القدس "على الادارة الامريكية واللجنة الرباعية التي ستجتمع قريبا ان تتخذ خطوات تمنع اسرائيل من الاستمرار في هذه السياسة لان هذه السياسة ستؤدي الى مشاكل كبيرة في المنطقة."دعت الخارجية الأمريكية "المسؤولين الفلسطينيين" إلى وضع حد لما وصفته بالتحريض بخصوص تدشين إسرائيل "كنيس الخراب" في القدس المحتلة..!

ونقلت "هآرتس" عن المتحدث باسم الخارجية الاميركية، فيليب كراولي قوله (الاثنين): نحن قلقون جدا من بلاغات تصدر عن مسؤولين فلسطينيين تعرض الأمر بصورة خاطئة".