الأمن الجزائري يحقق في خطف إسرائيلي من قبل القاعدة..

الأمن الجزائري يحقق في خطف إسرائيلي من قبل القاعدة..

أعلنت الخارجية الاسرائيلية ظهر اليوم ان الشاب الإسرائيلي الذي قطع الاتصال معه قبل عدة ايام في شمال افريقيا، اجرى اتصالاً مع عائلته اليوم وأبلغهم إنه كان معتقلاً في احدى دول شمال افريقيا.

ولم تحدد الخارجية الاسرائيلية الدولة التي اعتقلت الشاب لكنها أكدت أنه جرى اطلاق سراحه.

في السياق، كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" أن الأمن الجزائري يجري تحقيقات بشأن اختفاء إسرائيلي يحمل جواز سفر إسبانيا، في ظل شكوك بأن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" يحتجزه حاليا.

ونقلت عن مصادر وصفت بالمطلعة أن أجهزة الأمن الجزائرية تحقق في اختفاء الإسرائيلي في منطقة "حاسي مسعود". وتشير المعلومات الأولية أن الإسرائيلي دخل الجزائر بواسطة جواز سفر إٍسباني، وأن أشخاصا يتعاملون مع "السلفيين المسلحين" قاموا ببيعه لتنظيم القاعدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن منطقة حاسي مسعود، التي تعتبر أهم المنشآت النفطية في الجزائر، تشهد أول عملية اختطاف أجنبي، خاصة وأنه يقيم فيها آلاف العاملين لحساب شركات النفط الدولية.

وبحسب المصادر ذاتها فإن التحقيق في اختفاء الإسرائيلي لم يوضح حتى الآن إن كان يحمل جنسيتين أم أن جوازه الإٍسباني مزور، كما لم يوضح التحقيق أسباب وجوده في صحراء الجزائر، ولا كيف دخل البلاد.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن سفارة الولايات المتحدة في الجزائر أعلنت يوم أمس، الخميس، عن لقاء نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالية مع مسؤولين في المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري بهدف تعزيز التعاون الأمني بين البلدين والقائم منذ فترة طويلة.