الجمهوريون يعرقلون المصادقة على تعيين سفير اميركي جديد في سوريا

الجمهوريون يعرقلون المصادقة على تعيين سفير اميركي جديد في سوريا


عرقل اعضاء في الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ محاولة الاغلبية الديموقراطية الجمعة تعيين روبرت فورد سفيرا جديدا للولايات المتحدة في سوريا.

وحاول الديموقراطيون تثبيت تعيين فورد وهو دبلوماسي محترم، بعملية "موافقة بالاجماع" وهو اجراء يستخدم في التعيينات التي لا تثير جدلا لكن يمكن يتوقف اذا عارضه سناتور واحد فقط.

واعترض السناتور الجمهوري توم كوبورن على القرار، باسم حزبه.

وكان الجمهوريون قالوا انهم ليسوا ضد فورد لكنهم يشككون في ضرورة ارسال سفير الى سوريا بعد خمس سنوات على قرار الرئيس السابق جورج بوش سحب السفير الاميركي من دمشق.

وسحبت واشنطن سفيرها بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اختار فورد في 16 شباط/فبراير الماضي بعد ان اعطى السوريون موافقتهم على ترشيح السفير الجديد.

ويقول الديموقراطيون انه حان الوقت لتعيين سفير في دمشق لكن بعضهم يعبرون في جلسات خاصة عن قلقهم من اتمام هذه الاجراءات قبل انتخابات منتصف الولاية التي ستجرى في تشرين الثاني/نوفمبر.

وروبرت فورد شغل منصب سفير بلاده في الجزائر بالاضافة الى انه شغل مناصب في السفارة الاميركية بالعراق.

وكانت ادارة اوباما اعربت في حزيراني/يونيو 2009 عن نيتها تعيين سفير جديد في سوريا.