في أعقاب المجزرة: الأكوادور تعلن إعادة سفيرها من تل أبيب

في أعقاب المجزرة: الأكوادور تعلن إعادة سفيرها من تل أبيب

أعلن رئيس الأكوادر، رفائيل كوريا، الليلة الماضية عن إعادة سفير بلاده في إسرائيل لإجراء مشاورات. ويأتي هذا القرار في أعقاب مجزرة أسطول الحرية.

وقال الرئيس كوريا إنه "على السفير أن يغادر تل أبيب فورا، احتجاجا على الهجوم على أسطول الحرية الذي أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين".

يذكر في هذا السياق أن نيكاراغوا قد قررت يوم أمس، الأربعاء، قطع علاقاتها الدبلوماسية بشكل كامل مع إسرائيل.

ونقل عن الناطق بلسان الرئيس دانييل أورتيغا قوله إن "نيكاراغوا تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الحكومة الإسرائيلية بشكل فوري".

وأكد الناطق أن حكومة نيكاراغوا تعتقد أن الاستيلاء على سفن أسطول الحرية هو هجوم غير قانوني يشكل خرقا للقانون الدولي ولحقوق الإنسان. كما طالب إسرائيل بالإفراج عن كافة المعتقلين.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس فنزويلا، هوغو شافيز، قد أدان مرة أخرى إسرائيل لارتكابها مجزرة الأسطول، وقال في بث تلفزيوني إن "إسرائيل دولة ملعونة وإرهابية وقاتلة.. يعيش الشعب الفلسطيني".

كما هاجم شافيز الرد الأمريكي على المجزرة، وقال إن "إدارة أوباما تحمي الإرهاب طالما نفذ من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل".