برلماني ألماني يطالب بوقف "صناعة المحرقة" ووقف التعاون مع "دولة المحتالين اليهودية"..

برلماني ألماني يطالب بوقف "صناعة المحرقة" ووقف التعاون مع "دولة المحتالين اليهودية"..

طالب عضو البرلمان في مدينة ديرزدين، في جلسة لبرلمان ولاية سكسونيا الألمانية، بوقف التعاون مع ما أسماه "دولة المحتالين اليهود"، وعدم التعاون مع ما أسماه "صناعة المحرقة المزدهرة".

ونقلت "يديعوت أحرونوت" النبأ، مشيرة إلى أن هذه الأقوال لم تقل في طهران، وإنما في ألمانيا من قبل من وصفته "قائد اليمين المتطرف" و"نازي جديد".

وأثار هولغر أفل عاصفة كبيرة في البرلمان في سكسونيا عندما طرح على جدول الأعمال موضوعا "متفجرا" تحت عنوان "لا للتعاون مع الدول المحتالة، ووقف التعاون بين سكسونيا وإسرائيل".

وجاء أنه بسبب هذه القضية حاول ممثلو الغالبية في البرلمان تغيير الموضوع خشية "المس بصورة سكسونيا" إلا أنه أصر على موقفه.

وعندما طلب منه إنهاء كلمته، رفض الاستجابة، وواصل الحديث عن "دولة الإرهاب اليهودية"، ورفض النزول من المنصة. وفي النهاية تم إخراجه من البرلمان، وصدر أمر بإبعاده من المناقشات حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يطالب فيها هولغر أفل بقطع العلاقات بين سكسونيا وألمانيا كلها مع إسرائيل.

وفي حديثه عن مجزرة أسطول الحرية، قال "إن الهجوم على الأسطول الذي أدى إلى سقوط 10 قتلى على الأقل يمثل نوعية جديدة من الإرهاب الدولي الذي تمارسه إسرائيل".

كما نقل عنه قوله إنه منذ إقامة "هذه الدولة" عام 1948، وطرد ملايين الفلسطينيين، فإن سفك الدماء مستمر في تاريخ إسرائيل.

وطالب بقطع العلاقات بين ألمانيا وإسرائيل، وفرض عقوبات اقتصادية عليها.