بتراوس خلفا لماكريستال في قيادة قوات الاحتلال الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان

بتراوس خلفا لماكريستال في قيادة قوات الاحتلال الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان

قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما استقالة قائد قوات الاحتلال الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال من منصبه، وعين مكانه قائد القيادة الوسطى الجنرال ديفد بتراوس في مخرج للأزمة التي تسببت فيها تصريحات صحفية لماكريستال.

وفي خطاب لأوباما الأربعاء -بعد أن التقى ماكريستال على انفراد لثلاثين دقيقة- أعلن قبوله استقالة ماكريستال وتعيين بتراوس قائدا للقوات الأميركية ولقوات الناتو في أفغانستان.

وقال أوباما في خطابه إنه قبل استقالة ماكريستال بأسف شديد مع يقينه بأنها القرار الصحيح لمهمة أميركا في أفغانستان ولعسكرييها، وأضاف "يحزنني أن أفقد خدمات جندي أحترمه وأعجب به".

وأكد أنه لم يتخذ هذا القرار بناء على أي خلافات سياسية مع ماكريستال، فهما متفقان تماما على الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان، ولا لشعوره بأي إهانة شخصية، فالجنرال كان مؤدبا وأطاع الأوامر بشكل مخلص.

وأبدى أوباما تقديره واحترامه للجنرال ماكريستال وبسجله الطويل في الخدمة العسكرية، وأثنى على سمعته -كواحد من أفضل الجنود الذين خدموا بلادهم- التي اكتسبها من تفانيه وذكائه "ولكن الحرب أكبر من أي شخص".

لكنه رغم المديح الذي كاله لماكريستال أخذ عليه كتابة المقال "الذي لا يتناسب مع مقام قائد عسكري"، ويؤثر على الثقة اللازمة للفريق العسكري العامل في أفغانستان.

ودفع ماكريستال منصبه ثمنا لحديث لمجلة رولينغ ستون –تنشره يوم الجمعة- سخر فيه من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية.

وكان ممن شملهم بتهكمه جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي، والسفير الأميركي في كابل كارل آيكنبري والمبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك.

وشارك مساعدوه في حفلة السخرية فتعرضوا للرئيس الأميركي ومستشاره للأمن القومي جيمس جونز -وهو جنرال متقاعد- الذي وصفه أحد مساعدي ماكريستال بأنه "مهرج ما زال عالقا في عام 1985".

وقدم ماكريستال "خالص اعتذاره" عن تصريحاته التي "تعكس حكما غير سديد، وما كان يجب أن تحدث". وقال إنه يحترم أوباما كثيرا، وهو ومعجب به وبفريق أمنه القومي.

لكن ذلك لم يخفف من غضب كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية، حيث استدعي ماكريستال من أفغانستان للمثول شخصيا أمام الرئيس في البيت الأبيض، ليعلن أوباما في خطابه بعد أن التقاه منفردا عن قبوله استقالة قائد القوات الأميركية في أفغانستان.

وقد تولى ماكريستال منصبه قبل 13 شهرا خلفا للجنرال ديفد ماكيرنان الذي عزل -حسب محللين- لأن صبر واشنطن نفد بسبب خطط الحرب التقليدية