اوغلو: استئناف الاتصالات التركية الاسرائيلية جاء بمبادرة اسرائيلية

اوغلو: استئناف الاتصالات التركية الاسرائيلية جاء بمبادرة اسرائيلية

اكد وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الخميس امام البرلمان في انقرة ان لقاءه السري الاربعاء في بروكسل مع وزير التجارة الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر جاء بمبادرة اسرائيلية.

وقال ان "بن اليعازر حضر كموفد خاص من رئيس الوزراء (الاسرائيلي بنيامين) نتانياهو وطلب عقد هذا اللقاء موضحا انه يحمل رسالة من نتانياهو".

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية التركية اعلن في وقت سابق الخميس ان "طلب اللقاء جاء من اسرائيل".

واجتمع الوزيران الاربعاء بعد شهر على التوتر بين البلدين، وهو اول لقاء اسرائيلي تركي على مستوى وزاري منذ هجوم الجيش الاسرائيلي في 31 ايار/مايو على اسطول الحرية الذي كان يحاول كسر الحصار المفروض على قطاع غزة والذي قتل خلاله تسعة ناشطين اتراك.

واوضح داود اوغلو ان "اسرائيل تسعى منذ ذلك الوقت الى الاتصال عبر وسائل مباشرة واخرى غير مباشرة".

وبحسب المتحدث باسمه، فقد طلب اوغلو من بن اليعازر ان تقدم اسرائيل اعتذارا مع دفع التعويضات لعائلات الضحايا وتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

واوضح اوغلو امام البرلمان ان "مسألة الاعتذار ومسائل اخرى (...) تم ابلاغها مباشرة (الى الاسرائيليين). نحن عازمون على اتخاذ جميع الاجراءات او تطبيق جميع العقوبات بحسب موقف اسرائيل".

ورحبت الولايات المتحدة الخميس باستئناف الاتصالات بين اسرائيل وتركيا. وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي ان "العلاقة بين تركيا واسرائيل ليست فقط لمصلحة المنطقة، بل هي ايضا ايجابية من اجل مصالحنا".

واضاف كراولي "اننا نؤيد هذا النوع من الحوار املا بان يساعد في ازالة التباعد الذي ظهر في الاسابيع الاخيرة".