الرئيس الإيراني يزور لبنان بعد رمضان..

الرئيس الإيراني يزور لبنان بعد رمضان..

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي عقب لقاء مع نظيره اللبناني علي الشامي، الأحد، أن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد سيزور لبنان "بعد رمضان" الذي ينتهي منتصف أيلول/سبتمبر.

وهذه الزيارة ستكون الأولى لرئيس ايراني إلى لبنان منذ زيارة الرئيس السابق محمد خاتمي في أيار/مايو 2003.

وقد زار رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان من جهته طهران في تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

وفي مؤتمر صحافي مشترك ندد وزير الخارجية الإيراني ونظيره اللبناني بـ"اعتداء إسرائيل الدائم على لبنان"، قبل أن يقول متكي إن الرئيس الإيراني "سيتوجه الى لبنان في أقرب وقت ممكن بعد رمضان".

وأكد متكي أن "إيران تقف إلى جانب الحكومتين والشعبين في لبنان وسوريا في وجه اعتداءات وتهديدات النظام الصهيوني"، موضحا أن الدول الثلاث تجري "مشاورات مستمرة" حول الوضع في المنطقة.

وأضاف الوزير الإيراني أن "الجمهورية الإسلامية مستعدة للرد إيجابا على أي طلب من أشقائها".

وأكد الشامي من جهته أن "عدوان إسرائيل يظهر طبيعتها العدوانية". وأشاد بالدعم الذي تقدمه طهران الى لبنان وسورية.