أوباما يحذر تركيا بشأن مواقفها من إيران وإسرائيل

أوباما يحذر تركيا بشأن مواقفها من إيران وإسرائيل

ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز"، اليوم الإثنين، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من أن المواقف التركية حيال كل من إسرائيل وإيران يمكن أن تقلص فرص أنقرة في الحصول على أسلحة أميركية.

وأكدت الصحيفة الاقتصادية نقلا عن مسؤول أميركي كبير أن "الرئيس (أوباما) قال لأردوغان إن بعض المواقف التي اتخذتها تركيا أثارت أسئلة ستتم مناقشتها في الكونغرس".

وأضاف المسؤول طالبا من الصحيفة عدم ذكر اسمه أن هذه الأسئلة تتعلق بـ"ما إذا كان بإمكاننا أن نثق بتركيا كحليف".

ويعتزم أردوغان شراء طائرات استطلاع أميركية لمواجهة حزب العمال الكردستاني الذي ينطلق من قواعده الخلفية في الجبال العراقية الشمالية، وذلك بعد انسحاب قوات الاحتلال الأميركية من العراق نهاية 2011، بحسب الصحيفة.

وأوضح المسؤول الاميركي الكبير أن "هذا يعني أن بعض المطالب التي قدمتها تركيا الينا، على سبيل المثال تزويدها بأسلحة لقتال حزب العمال الكردستاني، سيصبح أكثر صعوبة علينا تمريرها في الكونغرس".

كما نقل عن المسؤول الأمريكي قوله إنه يجب على أنقرة أن تثبت أنها تأخذ مصالح الأمن القومي الأمريكي بجدية، مشيرا إلى أن واشنطن تفحص أداء أنقرة، وعندها ستجري تقييما بشأن مدى كفاية الجهود التركية للسماح بإخراج الطلب التركي إلى حيز التنفيذ.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن القانون الأمريكي يلزم الإدارة الأمريكية بإبلاغ الكونغرس قبل 15 يوما من أي صفقة أسلحة كبيرة لحلفائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مثل تركيا.

وكانت الولايات المتحدة أعربت عن "خيبة أملها" إثر تصويت تركيا في مجلس الأمن الدولي ضد فرض رزمة رابعة من العقوبات على إيران، وهي العقوبات التي أقرها المجلس في حزيران/يونيو بمعارضة البرازيل وتركيا وامتناع لبنان عن التصويت.

وبحسب "فايننشال تايمز" فإن باراك اوباما طلب من أردوغان اثناء لقائه به في قمة مجموعة العشرين في تورونتو في حزيران/يونيو بأن تخفف تركيا من حدة لهجتها في ما بالهجوم البحري الإسرائيلي على أسطول الحرية والذي أدى إلى استشهاد 9 أتراك وإصابة العشرات.