منسق منظمات يهود بلجيكا يطالب بطرد مفوض اوروبي

منسق منظمات يهود بلجيكا يطالب بطرد مفوض اوروبي

طالب منسق المنظمات اليهودية في بلجيكا موريس سونوفسكي في مقابلة صحافية الاربعاء ب "اقالة" المفوض الاوروبي كاريل دي غوشت وزير الخارجية البلجيكي السابق وذلك بعد تصريحات مثيرة للجدل حول اليهود عامة واللوبي اليهودي في واشنطن وموقف اليهود غير العقلاني في رايه حيال الشرق الاوسط.

وقال موريس سونوفسكي رئيس لجنة تنسيق المنظمات اليهودية البلجيكية في مقابلة مع صحيفة "لو سوار": "ارى اننا هنا ازاء عملية حض على الكراهية".

واضاف "وبالتالي فاني اعتقد انه لو كان السيد (جوزيه مانويل) باروسو يتحلى بحس المسؤولية تجاه القيم الاخلاقية التي يجسدها باعتباره رئيسا للمفوضية الاوروبية، فان عليه ان يقيل دي غوشت على الفور".

واتهم كاريل دي غوشت المعروف بصراحته، الاسبوع الماضي بمعاداة السامية وذلك من قبل المؤتمر اليهودي الاوروبي وذلك بعد ان ندد بموقف اليهود من الشرق الاوسط الذي يقول انه غير عقلاني تماما.

وقال دي غوشت الخميس لاذاعة "في.ار.تي" البلجيكية الناطقة بالهولندية "يجب عدم الاستهانة بثقل اللوبي اليهودي على الكونغرس الاميركي. انها مجموعة الضغط الافضل تنظيما الموجودة هناك".

واضاف: "هناك في الواقع ايمان قوي لدى معظم اليهود بانهم دائما على حق. والايمان شيء من الصعب التغلب عليه بالحجج العقلانية".

واضاف "حتى ان اليهود العلمانيين لديهم الايمان نفسه بانهم فعلا على حق. لذلك فليس من السهل حتى مع يهودي معتدل اجراء نقاش حول ما يحدث في الشرق الاوسط. انها مسالة عاطفية جدا".

وعلى اثر هذه التصريحات نأت المفوضية الاوروبية بنفسها عن مواقف الوزير الليبرالي البلجيكي السابق. وقال دي غوشت نفسه انه "ياسف" للفهم الخاطىء، كما قال، لتصريحاته غير انه لم يسحب اقواله كما طلب منه المؤتمر اليهودي الاوروبي.