أوباما يدعو نتنياهو لتمديد تجميد الإستيطان

أوباما يدعو نتنياهو لتمديد تجميد الإستيطان

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة، في مؤتمر صحافي في واشنطن ان المفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية هي مصلحة أميركية، وأوضح رداً على سؤال لمراسلة صحيفة "هآرتس": "المفاوضات ليست مصلحة اسرائيلية فقط، بل مصلحة أميركية أيضاً. بمقدورها أن تساعدنا أمام ايران وبرنامجهم النووي، كذلك أمام المنظمات الارهابية الاخرى في المنطقة".

وأردف أوباما انه دعا إسرائيل إلى تمديد تجميد الإستيطان في الضفة الغربية، وذكر انه أبلغ موقفه لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأضاف إنه في حال فشل المفاوضات فيجب الإستمرار في المحاولة

وأشار أوباما الى انه من الحاسم بالنسبة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابداء جديته تجاه التفاوض حول اتفاق سلام مع الاسرائيليين. وقال أوباما: أحد الأشياء التي قلتها للرئيس عباس هي (يجب أن توضحوا للرأي العام الإسرائيلي انكم جادون وتساهمون بصورة بناءة في هذه المحادثات حتى تكون السياسة لرئيس الوزراء نتنياهو، اذا ما أراد تمديد قرار تعليق بناء المستوطنات، أسهل قليلا.


واعتبر ان نتانياهو يواجه وضعا سياسيا "بالغ الصعوبة" بسبب رفض الجناح اليميني المتطرف في حكومته الائتلافية المفاوضات مع الفلسطينيين. واعتبر الرئيس الاميركي ايضا ان الاسرائيليين والفلسطينيين "تخطوا التوقعات" عبر استئنافهم الحوار المباشر حول السلام الاسبوع الفائت.


وقال اوباما ان نتانياهو وعباس "حضرا لتحقيق هدف"، لافتا الى ان "الجدية والود" اللذين اظهراهما "تخطيا بصراحة توقعات الناس". واضاف "احياء هذه المحادثات كان ينطوي على مجازفة بالنسبة الينا، ولكنها مجازفة تستحق ان يقوم بها المرء".

ولم يدل اوباما بجواب مباشر عن سؤال لأحد الصحافيين عما اذا كان سيعرض اقتراحات خاصة في حال فشل المفاوضات، واكتفى بالقول "اذا فشلت هذه المفاوضات، سنواصل المحاولة".