"حروب أوباما"... كتاب جديد يكشف خلافات ادارة أوباما بشأن أفغانستان..

"حروب أوباما"... كتاب جديد يكشف خلافات ادارة أوباما بشأن أفغانستان..

جاء في كتاب جديد للكاتب الصحافي بوب وودورد ان اعضاء في فريق الامن الوطني الخاص بالرئيس الامريكي باراك أوباما خاضوا معركة داخلية بشأن السياسة التي يجب اتباعها في أفغانستان وهي معركة اتسمت بصراعات داخلية حادة.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية اليوم الثلاثاء أنه على الرغم من أن العديد من الانقسامات الداخلية التي يتضمنها الكتاب معروفة الان الا أن الكتاب الذي يدعى "حروب أوباما" يقدم تفاصيل جديدة ويشير الى أن الخلافات كانت أكثر حدة عما هو معروف.

وحصلت الصحيفة على نسخة من الكتاب قبل اصداره المقرر يوم الاثنين المقبل.
وأضافت الصحيفة أن الكتاب يصور ادارة ممزقة بشدة بشأن الحرب في أفغانستان اذ كان يشك بعض من كبار مستشاري الرئيس فيما اذا كانت ستنجح استراتيجيته الجديدة وتشاجروا فيما بينهم في معظم الاوقات خلال العشرين شهرا الماضية.

وأفادت نيويورك تايمز أن الكتاب يصف أوباما بأنه "رئيس محترف" كلف مستشاريه "بواجبات" لكنه ثار غضبا مما رأه من محاولات من القاده العسكريين لاجباره على مضاعفة مستوى القوات في أفغانستان الى ثلاثة أمثاله.
وقالت الصحيفة ان البيت الابيض لم يعلق مساء الثلاثاء على التفاصيل التي كشف عنها في الكتاب.

وذاع صيت بوب وودورد وهو مساعد رئيس تحرير بصحيفة واشنطن بوست بعد تغطيته لفضيحة ووترجيت التي أدت الى استقالة الرئيس الامريكي ريتشارد نيكسون عام 1974.

ومن بين المقتطفات التي نشرتها نيويورك تايمز من الكتاب..
- نقل عن ريتشارد هولبروك مبعوث أوباما الخاص لافغانستان وباكستان قوله عن الاستراتيجية "لا يمكن أن تنجح."

- وصف جو بايدن نائب الرئيس الذي كانت تساوره شكوك بشأن الاستراتيجية هولبروك بأنه "أكبر مغرور قابلته في حياتي."

- أعربت مجموعة متنوعة من مسؤولي الادارة عن ازدراءها لمستشار أوباما للامن القومي جيمس جونز عندما وصف بعض مستشاري الرئيس الاخرين بأنهم "بق الماء" أو اعضاء "المكتب السياسي لحزب شيوعي".

- اعتقد الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان المشتركة أن نائبه الجنرال جيمس كارترايت يتصرف بدون علمه بينما ينبذ كارترايت مولن لانه "ليس مقاتل حرب".
وذكرت نيويورك تايمز أن الكتاب يقول ان أوباما خلص منذ البداية الى أن "لدي عامين مع العامة بهذا الشأن" وضغط على مستشاريه لايجاد سبل لتجنب تصعيد كبير.

وأضافت أن أوباما قال في أحد الاجتماعات "أريد استراتيجية خروج".

ووفقا لما ذكرته دار نشر سايمون اند شوستر المملوكة لموسسة (سي.بي. اس) وهي ناشر الكتاب أن "حروب أوباما" استند الى وثائق سرية ومقابلات صحفية مع اعضاء كبار في الادارة الامريكية من بينهم أوباما نفسه.

وقالت الصحيفة ان الكتاب يكشف أيضا عن أن وكالة المخابرات المركزية تملك "جيشا سريا" في أفغانستان يتألف من ثلاثة الاف رجل أغلبهم من الافغان ومهمته هي اعتقال وقتل مقاتلي طالبان وحشد الدعم في المناطق القبلية.

وأضافت أن الكتاب يكشف كذلك عن أن الولايات المتحدة تملك معلومات مخابرات تفيد بأن الرئيس الافغاني حامد كرزاي يعاني من الاكتئاب الهوسي ويتلقى علاجا من هذا المرض.