محكمة كويتية تحاكم خلية تجسس ايرانية مفترضة في جلسة مغلقة

محكمة كويتية تحاكم خلية تجسس ايرانية مفترضة في جلسة مغلقة

عقدت محكمة كويتية اليوم جلسة مغلقة من محاكمة ستة رجال وامراة واحدة متهمين بالتجسس لصالح ايران، الا انها سمحت لمحامي الدفاع باستجواب ضابط في الاستخبارات.

ومنع القاضي عادل الصقر اي كان من دخول قاعة المحاكمة بما في ذلك اقرباء المتهمين، وامر بان تتم المحاكمة بشكل مغلق.

وقال محامو دفاع طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم ان القاضي سمح لهم باستجواب ضابط في المخابرات شارك في التحقيقات حول شبكة التجسس المفترضة. كما تمكن فريق الدفاع من استجواب مسؤول في قسم الابحاث الجنائية.

وعينت الجلسة المقبلة في التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر). وكانت المحكمة رفضت خلال الجلسة الماضية استدعاء رئيس الوزراء ورئيس مجلس الامة وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والسفير الايراني للاستماع الى شهاداتهم.

ووجهت المحكمة الى المجموعة تهمة تسريب معلومات سرية عسكرية الى دولة اجنبية والتقاط صور لمنشآت عسكرية والتجسس لصالح ايران.

ونفى المتهمون وهم ثلاثة ايرانيين بينهم امراة واثنان من البدون وجندي كويتي ومواطن سوري، كل التهم الموجهة اليهم. كما نفت ايران ضلوعها في اي عملية تجسس ضد الكويت.