تفتيش دقيق لطائرات شحن بحثا عن متفجرات في الولايات المتحدة

تفتيش دقيق لطائرات شحن بحثا عن متفجرات في الولايات المتحدة

تجري السلطات الاميركية اليوم الجمعة تفتيشا دقيقا لطائرات الشحن في مطاري نيوارك، القريب من نيويورك، وفيلادلفيا بحثا عن عبوات مشبوهة بعد ان اعلنت شبكة سي.ان.ان العثور على قنبلة في طائرة تابعة لشركة يو.بي.اس في لندن.

واعلنت الادارة الاميركية لسلامة النقل انها "على علم بالانباء التي تشير الى وجود اشياء مشبوهة في طائرات شحن في نيوارك وفيلادلفيا وتتابع تطور الوضع".

وكانت شبكة سي.ان.ان الاميركية اشارت في وقت سابق، نقلا عن مسؤول في قوات الامن، الى وجود قنبلة ما لبثت على الاثر ان اوضحت انها عبوة مشبوهة مخبأة في محبرة مطبعة، على متن طائرة شحن لشركة يو.بي.اس خلال توقفها في لندن في طريقها من اليمن الى شيكاغو.

وعلى الاثر اوضحت سي.ان.ان ان نتائج الاختبارات التي اجريت لكشف وجود متفجرات جاءت سلبية. ونقلت الشبكة عن مسؤول اخر ان الانذار اطلق بسبب شكل المحبرة التي بدت وكان احدا تلاعب بها.

وفي وقت لاحق، قال مسؤول أمريكي ان الطرود المشتبه بها التي تعلم بشأنها الحكومة الامريكية موجودة فقط في دبي والمملكة المتحدة مضيفا أن معلومات بشأن المؤامرة المحتملة جاءت من حليف في الخارج.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه ان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب سيكون على رأس قائمة المشتبه بهم اذا تأكدت وجود صلة بالارهاب.

وفي وقت سابق من اليوم عثر على طرد مشبوه  داخل مركز فرز تابع لمطار ايست ميدلاندز القريب من نوتينغهام في وسط انكلترا، كما اعلنت الشرطة البريطانية في الوقت الذي يجري فيه تفتيش طائرات شحن في مطارات اميركية.

وجاء في بيان للشرطة "عثرت الشرطة  صباح اليوم الجمعة على طرد مشبوه في مركز التوزيع التابع لمطار ايست ميدلاندز".

وتبين عند الظهر ان الطرد غير ضار الا ان الشرطة قررت اجراء فحص ثان بعد الظهر. واوضحت الشرطة ان "الطرد خضع لفحص واعادة فحص وجرى فرض طوق امني على سبيل الاحتياط". واضافت الشرطة انه "تم اغلاق مركز توزيع البضائع والعديد من مكاتب المطار".

واكدت وزارة النقل البريطانية "علمها بالحادث" في مطار ايست ميدلاندز الذي "تعاملت معه الشرطة". ونفت ايضا وقوع حادث في مطار لندن خلافا لما اكدته شبكة سي.ان.ان في وقت سابق.

في الوقت نفسه، تجري السلطات الاميركية تفتيشا دقيقا لطائرات شحن في مطار نيوارك، القريب من نيويورك، ومطار فيلادلفيا بحثا عن عبوات مشبوهة.