مقتل 80 عنصرا من طالبان خلال هجوم على قاعدة للاطلسي في افغانستان

مقتل 80 عنصرا من طالبان خلال هجوم على قاعدة للاطلسي في افغانستان

قتل حوالى 80 عنصرا من طالبان  اليوم السبت اثناء قيام قوات الإحتلال بصد هجوم على قاعدة عسكرية في جنوب شرق افغانستان قرب الحدود مع باكستان، كما اعلن متحدث باسم حاكم ولاية باكتيكا لوكالة فرانس برس.

وقال مخلص افغان المتحدث باسم حاكم باكتيكا (شرق) ان "المعلومات الاولية التي وصلتنا من المنطقة تشير الى مقتل 30 عنصرا من طالبان واصابة خمسة جنود من القوات الدولية في الحادث". وتدارك "ولكن بحسب معلومات احدث تلقيناها من اجهزة الاستخبارات فان 80 عنصرا من طالبان قتلوا" في الهجوم.

وكانت قيادة الحالف الاطلسي اعلنت في وقت سابق ان المتمردين شنوا هجوما على مركز متقدم في اقليم بيرمال في ولاية باكتيكا.

ووقع الهجوم ليلا واستخدم فيه مقاتلو طالبانمدافع الهاون وقاذفات الصواريخ والمدافع الرشاشة ضد قاعدة صغيرة للحلف الاطلسي. واصيب خمسة جنود اجانب بجروح في الهجوم. وطلب الحلف الاطلسي دعما جويا فعمدت طائرات الى قصف المتمردين.

واضاف المتحدث ان طائرة تابعة للتحالف هاجمت "المتمردين" مطلقة ثلاثة صواريخ بالغة الدقة" في اشارة على ما يبدو الى استخدام صواريخ موجهة. واوضح الحلف الاطلسي ان طائرات الاسناد الجوي اطلقت النار ايضا على متمردين كانوا قرب القاعدة.

وقرب المعسكر من الحدود يوحي بان مقاتلي طالبان قدموا من باكستان.

ويتحصن مقانلو طالبان في المناطق القبلية شمال غرب باكستان التي تشكل معقل طالبان الافغانية وطالبان باكستانية المتحالفتين مع القاعدة.

وفي موازاة ذلك، قتل جنديان اجنبيان في هجومين لمقاتلي طالبان في الساعات الاخيرة في الجنوب احدهما الجمعة والثاني اليوم السبت.

وبذلك يرتفع الى 609 عدد القتلى في صفوف الجنود الاجانب في اطار العمليات العسكرية في افغانستان منذ بداية العام، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس استنادا الى موقع الكتروني مستقل.

وسجل العام 2009 مقتل 521 جنديا، وكان يعتبر الاشد دموية بالنسبة الى الجنود الاجانب في افغانستان منذ ان اطاحت قوة دولية بقيادة الولايات المتحدة بنظام طالبان في نهاية 2001.