إسرائيل ترفض التعاون مع لجنة التحقيق في الهجوم على موقع الأمم المتحدة في لبنان أثناء الحرب..

إسرائيل ترفض التعاون مع لجنة التحقيق في الهجوم على موقع الأمم المتحدة في لبنان أثناء الحرب..

أشار تقرير لجنة التحقيق التابعة لهيئة الأمم المتحدة، التي تحقق في مقتل 4 من مراقبي القوات الدولية في لبنان في السادس والعشرين من تموز/يوليو، أن إسرائيل لم تتعاون مع اللجنة من أجل تحديد السبب في عدم منع وقوع الهجوم الذي نفذه الجيش الإسرائيلي، حيث لم يتمكن المحققون من الوصول إلى الضباط في الجيش الإسرائيلي المسؤولين عن الحادث، وذلك وفقما صرح به ناطق بلسان الأمم المتحدة، اليوم الجمعة.

وجاء في التقرير أن السلطات الإسرائيلية لم تتعاون مع لجنة التحقيق، رغم أن إسرائيل أعلنت أنها تتحمل مسؤولية مقتل المراقبين الأربعة. كما أكد التقرير أنه لا يزال من غير الواضح لماذا نفذ الجيش الإسرائيلي الهجوم، رغم تحذيرات المراقبين.

وبينت اللجنة أن صاروخاً موجهاً يزن 500 كيلوغرام قد أصاب موقعاً لمراقبي الأمم المتحدة، بالقرب من قرية الخيام. وجاء في بيان اللجنة أن "الموقع قد أصيب بصاروخ موجه بدقة كبيرة"، وأن إسرائيل أعلنت مسؤوليتها الكاملة عن الحادث.

وكانت إسرائيل قد قدمت تقريراً للأمم المتحدة، قبل أسبوعين، ادعت فيه أن العلامات الخاطئة على خرائط الجيش هي التي أدت إلى مقتل المراقبين الأربعة. وتم تقديم نسخة من التقرير للدول التي جاء منها المراقبون الأربعة، فنلندا والنمسا والصين وكندا.

وكان أنان، بعد وقوع الهجوم، قد اتهم إسرائيل بالهجوم المتعمد على موقع هيئة الأمم. وقال إن الموقع كان قديماً ويظهر جيداً في الخرائط. في حين زعم الجيش الإسرائيلي أنه كان يستهدف موقعاً لحزب الله يبعد 180 متراً عن المكان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018