إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية

إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية

أكدت ايران على لسان المدير العام للاذاعة والتلفزيون اليوم الخميس ان طهران ستنسحب من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية وتواصل نشاطاتها سرا في حال تعرض مواقعها النووية لهجوم عسكري.

ونقلت المصادر عن علي لاريجاني قوله ان الغربيين لن يتجرأوا التعرض للمواقع الايرانية لانه اذا هاجمونا سننسحب من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية وسنقوم بنشاطاتنا سرا.

ويتخوف الايرانيون من ان تشن الولايات المتحدة هجمات محددة على منشآت نووية ايرانية تزعم بانها غطاء لبرنامج عسكري.وبعد رفضه للضغوط الاميركية والاوروبية التي طالبت طهران بالموافقة على اخضاع برنامجها النووي للمراقبة قال لاريجاني ان الغربيين حتى الان كانوا يتحدثون عن حظر انتاج الاسلحة النووية لكنهم الان يقولون ان على ايران ان لا تمتلك صناعة نووية لاغراض مدنية.
قالت كوريا الشمالية اليوم الخميس انها ستتعامل مع اية اسلحة امريكية متطورة تكنولوجيا تنشر في كوريا الجنوبية على انها اسلحة نووية تكتيكية وسترد بالمثل.

وتدرس الولايات المتحدة حاليا امكانية نشر انظمة تسلح اكثر تطورا في كوريا الجنوبية حيث يتمركز 37 الف جندي امريكي لتعزيز الجيش الكوري الجنوبي البالغ قوامه 690 الف جندي والحيلولة دون وقوع اي هجوم من جانب الجيش الكوري الشمالي وقوامه 1ر1 مليون جندي.

وقال بيان كوري شمالي صدر بمناسبة الذكري السنوية الخمسين التي تحل في 27 يوليو للهدنة التي انهت الحرب الكورية ان الولايات المتحدة تحاول تعقيد القضية النووية بتجنب اجراء محادثات ثنائية تحبذها بيونج يانج. الا ان البيان لم يصل الى حد الاستبعاد التام للمباحثات متعددة الاطراف والتي تبدو محتملة في غضون اسابيع قليلة حسبما افاد دبلوماسيون.

واشار البيان الي مسألة نشر هذه الاسلحة، مشددا على ان كوريا الشمالية ستعتبر الاسلحة البالغة التطور التي يحاول المحافظون الجدد في الولايات المتحدة استخدامها كاسلحة نووية تكتيكية وهو ما سيجبر كوريا الشمالية على تصنيع اسلحة مماثلة لها في القوة.

واتهم البيان المطول الذي بثته وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية الولايات المتحدة بالتقويض المنظم لاتفاقية الهدنة التي وقعت في 27 يوليو 1953.