اتهامات للبنتاغون بالتعتيم على مجزرة حديثة في العراق التي سقط فيها 24 مدنياً بنيران جنود الإحتلال الأمريكي

اتهامات للبنتاغون بالتعتيم على مجزرة حديثة في العراق التي سقط فيها 24 مدنياً بنيران جنود الإحتلال الأمريكي

فيما تتواصل المجازر الدموية على الأرض في العراق والتي يرتكبها جنود الإحتلال والتي سقط ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين العراقيين، تتواصل في واشنطن تداعيات مجزرة بلدة حديثة غرب العراق التي راح ضحيتها 24 عراقيا من بينهم أطفال برصاص جنود مشاة بحرية الإحتلال الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكما هو متوقع فقد وعد البيت الأبيض من جهته بكشف جميع الحقائق فور انتهاء تحقيقات وزارة الدفاع الأميركية. إلا أن النائب الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي جون مورثا اتهم البنتاغون بمحاولة التعتيم على العملية التي قال إنها "أسوأ مما حدث في أبوغريب".

وقال مورثا عقب اطلاعه على تفاصيل من مسؤولين عسكريين إن دورية إحتلالية أميركية تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة في المدينة قتلت بعد ذلك مدنيين عزلا في سيارة أجرة إثر مقتل جندي من المارينز في الهجوم. وأضاف أن جنود المارينز اقتحموا بعد ذلك منزلين وقتلوا آخرين، ثم أعلنوا بعد ذلك أن مصرع العراقيين نتج عن تفجير عبوة ناسفة.

كما أكد رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري جون وارنر ضرورة التمهل لمعرفة نتائج التحقيقات. لكنه انتقد الانتظار فترة طويلة حتى كشفت وسائل الإعلام عن تفاصيل العملية.

ومن جهته زعم المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أن الرئيس جورج بوش علم للمرة الأولى بالموضوع بعدما أثارته مجلة تايم الأميركية في فبراير/شباط الماضي. وانفردت تايم أيضا في مارس/آذار الماضي بنبأ التحقيقات مع نحو 12 من المارينز!!

ومن غير المستبعد ألا يكون بوش على علم بهذه المجزرة، خاصة بعد أن نشرت تقارير صحفية تشير إلى أنه لا يقرأ الصحف ولا يشاهد في التلفزيون سوى لعب "البيسبول"!

وفي واشنطن أيضا قال السفير العراقي سمير الصميدعي عقب تقديم أوراق اعتماده لبوش، إن جنود المارينز قتلوا عمدا أحد أقاربه في يونيو/حزيران 2004 في حديثة أيضا!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018