اجتماع وزراء خارجية الدول الكبرى حول ملف إيران النووي ينتهي دون قرارات

اجتماع وزراء خارجية الدول الكبرى حول ملف إيران النووي ينتهي دون قرارات

انتهى اجتماع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا دون اتخاذ أي قرار بشأن ملف إيران النووي. وقد قالت وزيرة الخارجية البريطانية في نهاية الاجتماع أن وزراء الخارجية "خائبو الأمل من رفض إيران وقف تخصيب اليورانيوم". وأن وزراء الخارجية قرروا التشاور مع الأمم المتحدة حول فرض عقوبات على إيران.

وقد اجتمع وزراء الخارجية لاتخاذ موقف بشأن فرض عقوبات على إيران إلا أنه بسبب غياب وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس عن الاجتماع بسبب عطب في طائرتها، لم يتم التداول في الاقتراحات.

وعبر بيان صدر في نهاية اجتماع قصير تلته وزيرة الخارجية البريطانية قالت فيه :" اقتراحنا يمكن الشعب الإيراني من الاستفادة من مزايا الطاقة النووية ضمن اتفاق طويل المدى، يرضي المجتمع الدولي ويثبت أن البرنامج الإيراني هو لأهداف سلمية فقط".

وكانت روسيا قد قالت قبل الاجتماع انها اتفقت مع الصين على انه لا يجب توجيه أي انذار نهائي لايران بشأن برنامجها النووي في تأكيد على الانقسامات فيما بدأ وزراء ست دول كبرى اجتماعا في لندن يوم الجمعة لمناقشة مقترحات امريكية وبريطانية بشأن عقوبات محتملة على ايران.

واشارت الولايات المتحدة بدعم من بريطانيا الى ان الوقت قد حان للنظر في اصدار قرار بفرض عقوبات بعد ان فشلت المحادثات التي استغرقت أربعة اشهر بين طهران والاتحاد الاوروبي في الحصول على وعد من طهران بوقف أنشطتها النووية.

لكن نقل عن نائب وزير الخارجية الروسي قوله ان روسيا والصين وهما من الدول الست اتفقتا على انه "من غير المقبول كلية" التهديد باستخدام القوة ضد ايران وان الحديث عن مواعيد نهائية سيأتي بنتائج عكسية.

وقبل بدء اجتماع يوم الجمعة قالت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت انها "لا تتوقع صدور اي قرارات مهمة" خلال المحادثات التي تجريها بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا والولايات المتحدة.

وقالت بيكيت للصحفيين "الشيء الاساسي الذي نأمل فيه هو تقديم صورة اكثر وضوحا. ما نريده اليوم هو تقرير واضح وشامل من (منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي) خافيير (سولانا).. حتى نقيم وضعنا."

ودخل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الاجتماع دون التحدث الى الصحفيين بشأن الازمة مع ايران. والدول المجتمعة في لندن هي الدول التي لها حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن باستثناء ألمانيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018