استطلاع: 62% من الأمريكيين يفضلون الحل الدبلوماسي مع إيران، و11% فقط من 25 دولة يؤيدون العمل العسكري..

استطلاع: 62% من الأمريكيين يفضلون الحل الدبلوماسي مع إيران، و11% فقط من 25 دولة يؤيدون العمل العسكري..

بين إستطلاعان للرأي، الأول أجري في الولايات المتحدة، والثاني شمل 25 دولة، أن هناك معارضة شديدة للقيام بأي عمل عسكري ضد إيران بسبب برنامجها النووي.

فقد بين استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة، أن 62% من الناخبين الأمريكيين يعتقدون أن العمل الدبلوماسي هو أفضل وسيلة إزاء ما يسمى أزمة البرنامج النووي الإيراني، في حين يعتقد 34% فقط بوجوب العمل العسكري.

كما بين الإستطلاع أن42% يؤيدون العملية العسكرية ضد إيران في حال نفذت من قبل إسرائيل، إلا أنه عارض ذلك 47%.

ورداً على سؤال حول العملية الأفضل بالنسبة للولايات المتحدة لمواجهة الطموحات النووية الإيرانية، قال 45% من المستطلعين أنه يتحتم على واشنطن العمل مع حلفائها لزيادة الضغط الدبلوماسي على طهران. وعارض 17% أن تقوم الولايات المتحدة بعمل دبلوماسي منفرد.

كما عارض 70% من المستطلعين تنفيذ عمليات عسكرية برية من قبل الولايات المتحدة ضد إيران، في حين أيد ذلك 25% فقط. وأيد 9% فقط تنفيذ غارات جوية على أهداف عسكرية محدودة.

وقد أجري الإستطلاع بمبادرة مشتركة من وكالة الأنباء "رويترز" ومعهد الدراسات "زوغبي"، في نهاية الأسبوع الأخير، وشمل عينة مؤلف من 1000 أمريكي ممن ينوون التصويت في الإنتخابات القريبة للكونغرس، بنسبة الخطأ تصل إلى 3.2%.

وفي سياق ذي صلة، أجري استطلاع آخر قبل أسبوع من قبل "بي بي سي"، شمل 25 دولة، وشارك فيه أكثر من 27 ألف مستطلع، وبين أن هناك معارضة أوسع للعمل العسكري الواسع ضد إيران. حيث تبين أن 11% فقد يؤيدون العمل العسكري في حال واصلت إيران تخصيب اليورانيوم.

وأيد 30% فقط فرض عقوبات اقتصادية، مقابل 39% أيدوا مواصلة العمل الدبلوماسي، في حين يعتقد 10% أنه يجب عدم ممارسة أي ضغط على إيران. وبالرغم من ذلك، يعتقد 60% من المستطلعين أن الهدف من البرنامج النووي الإيراني هو ليس فقط من أجل إنتاج الطاقة، في حين يعتقد 17% البرنامج هو لإنتاج الطاقة فقط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018