اسرائيل واللوبي الصهيوني يحرضون جامعة كولومبيا ضد رشيد الخالدي

اسرائيل واللوبي الصهيوني يحرضون جامعة كولومبيا ضد رشيد الخالدي

قالت صحيفة "نيويورك صان" الامريكية اليوم الخميس ان مفتش المعارف في بلدية نيويورك جورج كلاين اقال المؤرخ الفلسطيني البروفيسور رشيد الخالدي من تدريسه دورات تأهيل معلمين راضخا بذلك لضغوط مارسها اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة ضد الاكاديمي الفلسطيني المرموق.

ويمارس اللوبي اليهودي ضغوطا على جامعة كولومبيل، التي يرأس الخالدي فيها كرسي ادوارد سعيد ويحاضر في تاريخ الشرق الاوسط، لاقالته من عمله في الجامعة.

وفي هذا السياق التقى القنصل الاسرائيلي العام في نيويورك، ارييه ماكيل، امس الاربعاء، مع رئيس جامعة كولومبيا، لي بولينجر. ونسبت مصادر الى ماكيل قوله خلال اللقاء مع بولينجر انه "بانتظار نتائج من لجنة التحقيق التي عينها رئيس الجامعة واتخاذ كافة الاجراءات" ضد الخالدي.

ويزعم القنصل الاسرائيلي مدعوما من اللوبي الصهيوني ان الخالدي ومحاضرين اخرين من اصول شرق اوسطية يعملون في جامعة كولومبيا "يستغلون مكانتهم الاكاديمية لترويج وجهات نظر سياسية متطرفة ضد اسرائيل" وذلك لمجرد ان هؤلاء المحاضرين يطرحون وجهة نظر مختلفة عن الافكار الصهيونية العدوانية.

ولم تكتف اسرائيل واللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة بالضغط على جامعة كولومبيا ويمارسون الضغوط على المتمولين الذين يتبرعون للجامعة بهدف التوقف عن التبرع او ممارسة الضغوط بدورهم على ادارة الجامعة لوقف عمل المحاضرين العرب وخصوصا الفلسطينيين.

وعُلم ان االلوبي الصهيوني يمارس ضغوطا على جامعة كولومبيا لتتخذ اجراءات ضد استاذ العلوم السياسية البروفيسور جوزيف مسعد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018