اعتقال فتاة يمنية واشتباه بسعودي كمن يقف وراء الطرود الناسفة..

اعتقال فتاة يمنية واشتباه بسعودي كمن يقف وراء الطرود الناسفة..

صرح مسؤول أمريكي أن صانع قنابل سعوديا يعتقد أنه يعمل مع تنظيم "القاعدة" في جزيرة العرب هو أحد المشتبه بهم الرئيسيين في خطة إرسال طرود ناسفة الى الولايات المتحدة.
 
وأشار المسؤول الأمريكي إلى إبراهيم حسن عسيري الذي يتصدر قائمة سعودية لـ"الإرهاب"، وكان قد حاول قتل شقيقة في محاولة لقتل الامير محمد بن نايف كبير المسؤولين السعوديين العام الماضي.
 
وقال المسؤول الامريكي الذي تحدث الى رويترز شريطة عدم نشر اسمه، السبت، إن السلطات كانت تراقب عسيري عن كثب في ضوء خبرته بالمتفجرات.
 
وكانت قد وضعت السعودية التي قدمت معلومات مخابرات ساعدت في تحديد تهديد الطردين الناسفين عسيري على قمة قائمتها للإرهاب في 2009 .
 
وقد اعتقل اليمن فتاة يشتبه في صلتها بطردين ملغمين موجهين إلى شيكاغو، في وقت طلب في الرئيس اليمني عبد الله صالح تنسيقا أكبر مع الاستخبارات الأميركية والبريطانية والسعودية. وأكد أن بلاده تملك وسائل حرب قاعدة شبه الجزيرة العربية، التي قالت واشنطن إن الطردين يحملان بصماتها، وهي بصماتٌ يراها مسؤولون أميركيون دليلا على أن التنظيم طور كثيرا أساليبه لضرب الأراضي الأميركية.
 
وجاء أن الفتاة واسمها حنان السماوي وهي طالبة هندسة في الثانية والعشرين من العمر، اعتقلت في حي شملان قرب صنعاء، مع أمها.
ونقل عن محامين أن السلطات تتبعت الفتاة عبر رقم هاتف تركته على أحد الطرديْن اللذين كانا موجهين إلى مركزين يهوديين، واكتشفا في دبي ولندن، الأمر الذي دفع محامي الدفاع إلى القول بأنه يخشى أن تكون الفتاة ضحية لأنه "ليس من المعقول أن الشخص الذي يفعل هذا النوع من العمليات أن يترك صورة بطاقة هويته ورقم هويته".
 
إلى ذلك، أوقفت بريطانيا خدمات الشحن الجوي من اليمن، وكذلك فعلت ألمانيا وفرنسا، وطالبت بلجيكا بتعامل يقظ مع الرحلات القادمة من صنعاء.

وفي سياق متصل قالت الخطوط الجوية القطرية إن أحد الطردين نقلته إحدى طائراتها من صنعاء إلى دبي عبر الدوحة، لكنها ذكّرت بأنه ليس من مسؤوليات دولة العبور بموجب اتفاقات شيكاغو فحص الطرود أو التحقق منها بأشعة أكس، ردا على بيان للهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي أشار إلى أن الطرد مرّ عبر قطر.