الاتحاد الأوروبي يقرر مواصلة الحوار مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رغم الضغوط الإسرائيلية

الاتحاد الأوروبي يقرر مواصلة الحوار مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رغم الضغوط الإسرائيلية

أكد الاتحاد الأوروبي مجددا عزمه على مواصلة الحوار مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رغم الضغوط الإسرائيلية والأميركية لتهميشه سياسيا بزعم دعمه لما يسمى الإرهاب.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية إيما أودوين إن مواصلة الحوار مع عرفات الرئيس المنتخب للشعب الفلسطيني لن تضر رئيس وزرائه محمود عباس بل ستعزز موقفه.

وجاءت هذه التصريحات بعدما ألقت إيطاليا التي تترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي بظلال من الشك على سياسة الاتحاد واقترحت ألا تهتم أوروبا بعرفات على حساب مكانتها كراعية مشاركة لخطة خارطة الطريق للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كما تأتي قبل أيام من اجتماعات منفصلة سيعقدها وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي مع وزيري الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم والفلسطيني نبيل شعث في بروكسل.