الامم المتحدة ستصدر تقريرا حول جرائم الاحتلال ضد الانسان في العراق

الامم المتحدة ستصدر تقريرا حول جرائم الاحتلال ضد الانسان في العراق

قال متحدث رسمي في المنظومة الدولية، اليوم الثلاثاء، ان الامم المتحدة تعد تقريرا بخصوص انتهاك حقوق الانسان في العراق ويتوقع ان يصدر في نهاية الشهر الجاري مايو /أيار.


ويتزامن الاعلان عن هذا التقرير مع استمرار ردود الفعل الغاضبة على ممارسات التعذيب السادي التي يتعرض لها الاسرى العراقيون من قبل قوات الاحتلال الاميركي والبريطاني في بغداد والبصرة. وسيعقب التقرير عملية لتقصي الحقائق في العراق يقوم بها فريق من الامم المتحدة برئاسة المحامي الايسلندي وخبير حقوق الانسان جاكوب مولر.


وقال خوسيه لويس دياز المتحدث باسم الامم المتحدة لشؤون حقوق الانسان ان الفريق سيبحث الاحداث والقضايا المتصلة بحقوق الانسان في العراق على مدار العام الاخير.


ولم يذهب فريق الامم المتحدة الى العراق لكنه سيعتمد على المعلومات المستمدة من العاملين المحليين والتقارير الاعلامية وجماعات حقوق الانسان وسلطة الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة ومجلس الحكم العراقي.


في هذه الاثناء، وعلى صعيد الجرائم المرتكبة ضد الاسرى العراقيين، نشر في واشنطن ان الجيش الاميركي قرر فرض "اقسى عقوبة" على المتهمين بارتكاب الجرائم ضد الاسرى العراقيين، ويتضح ان العقوبة القصوى التي يفرضها الجيش الاميركي في مثل هذه الحالات لا تتعدى التأنيب!!


وقد قرر الجيش الامريكي تأنيب لستة من كبار الضباط المسؤولين عن سجن ابو غريب الذي ارتكبت فيه الموبقات ضد الاسرى الذين تم تكديسهم عراة فوق بعضهم البعض بعد ان أجبروا على اتخاذ اوضاع توحي بأنهم يمارسون الجنس!.


كما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية صورا اخرى تظهر جنديا بريطانيا يركل ويبول على عراقي معصوب العينين في البصرة بجنوب العراق.