الانتخابات الأولية تبدأ في ولاية ويسكونسين

الانتخابات الأولية تبدأ في ولاية ويسكونسين

لم يبق من بين المتنافسين التسعة الأصليين من الحزب الديموقراطي في السباق الانتخابي سوى خمسة على رأسهم السناتور جون كيري الذي فاز حتى الآن في خمس عشرة ولاية من بين سبع عشرة ولاية جرت فيها الانتخابات الأولية .

وقد انسحب المرشحون الديموقراطيون الأربعة وأعلنوا تأييدهم لترشح السناتور كيري الذي تشير استطلاعات الرأي الى أنه يتفوق بنسبة تزيد عن عشرين في المائة على أقرب منافسيه في انتخابات ويسكونسين وهو حاكم ولاية فيرمونت السابق هوارد دين.

وكان هوارد دين قد أعلن أنه لا بد أن يفوز في ولاية ويسكونسين إذا كان له أن يستمر في معركة الانتخابات الأولية التي تغربل مرشحي الحزب الديموقراطي. ولكن دين يقول الآن إنه لن ينسحب من المعركة حتى لو خسر ويسكونسين الأمر الذي دفع رئيس حملته الانتخابية الى الاستقالة، وهو ثاني مسؤول كبير يستقيل من حملة دين خلال شهر واحد.

يقول رئيس حملة دين المستقيل إن الوقت قد حان أن يوحد الديموقراطيون صفوفهم وراء المرشح جون كيري الذي اثبتت انتصاراته حتى الآن أنه هو الرجل الذي سينازل مرشح الجمهوريين جورج بوش في انتخابات الرئاسة في نوفمبر. وكان آخر المنافسين الديموقراطيين الذين انسحبوا من المعركة وانضموا الى السناتور كيري الجنرال المتقاعد ويزلي كلارك.

ومن المرجح أن تسفر نتيجة انتخابات ولاية ويسكونسين عن انسحاب مرشحين آخرين ممن لم يحققوا أي فوز الى اليوم. وفيما يتبلور بزوغ جون كيري كالمرشح الديموقراطي الذي سينازل الرئيس بوش في انتخابات الرئاسة بدأ الرئيس الأمريكي نفسه جولة انتخابية في بعض الولايات من بينها ولاية فلوريدا التي أعطته البيت الأبيض في انتخابات الرئاسة عام 2000 بفارق عدد ضئيل من الأصوات المتنازع عليها.

وركز الرئيس بوش في جولته الانتخابية على الاقتصاد الأمريكي و التحسن الذي بدأ يطرأ على أداء الاقتصاد. ولكن المفارقة هي أن فلوريدا هي أيضا إحدى الولايات التي عانت من معدلات بطالة عالية منذ أعطته البيت الأبيض قبل ثلاث سنوات.