الاندبندنت البريطانية: "قانا تمثل رمزا لكل ما هو خبيث وأحمق في الدعم الامريكي البريطاني لاسرائيل"

الاندبندنت البريطانية: "قانا تمثل رمزا لكل ما هو خبيث وأحمق في الدعم الامريكي البريطاني لاسرائيل"

كتبت صحيفة الاندبندنت البريطانية في افتتاحيتهااليوم الاثنين "إن ما حدث في قانا يمثل رمزا لكل ما هو خبيث وأحمق في الدعم الامريكي البريطاني للحرب ضد حزب الله في لبنان."

ووصفت الصحيفة زعم رئيس الوزراء الاسرائيلي بأنه كانت هناك فرصة كافية لخروج عشرات المدنيين الذين قتلوا في قانا قبل بدء القصف الاسرائيلي، بأنه نفاق لان الجيش الاسرائيلي قصف ودمر كل الطرق ومحطات التزود بالوقود مما يجعل الهروب من منطقة الحرب أمرا عسيرا.

إن رفض اولمرت مجرد الاعتذار لتفجيرات قانا يكشف عن مدى عقم سياسيته، بحسب الصحيفة التي تابعت قائلة "لو أن أولمرت لديه مزايا رجل الدولة لكان أدرك أن هدفه بكسر شوكة حزب الله وتقويض الطموحات الاقليمية لايران وسورية قد جاء بنتائج عكسية".

فحزب الله الان، يبدو أقل عزلة عن ذي قبل حيث دفع العنف الاسرائيلي كل لبنان، بما في ذلك حلفاء إسرائيل السابقين من المسيحيين إلى تأييد الحزب.

وتساءلت الصحيفة عمن سيقوم الان مجددا بمحاولة ممارسة ضغوط على حزب الله لالقاء سلاحه، سواء في داخل لبنان أو خارجها؟

ورأت أن الاصوات المناهضة لحزب الله في العالم العربي قد أسكتت الان بعد ما حدث في قانا.