الخارجية النرويجية توبخ السفيرة الإسرائيلية بعد توجيهها انتقادًا للعائلة المالكة

الخارجية النرويجية توبخ السفيرة الإسرائيلية بعد توجيهها انتقادًا للعائلة المالكة

وبخت وزارة الخارجية النرويجية، سفيرة إسرائيل في النرويج لأنها انتقدت الأسرة المالكة في النرويج، بادعاء أنها لم تستنكر الهجوم على كنيس يهودي في أوسلو في الأسبوع الماضي. واعتبر وزير الخارجية النرويجي أقوال السفيرة الإسرائيلية أنها "غير مناسبة".

وقد جاء انتقاد السفيرة الإسرائيلية للأسرة المالكة في النرويج في سياق مقابلة تلفزيونية حيث قالت" إنني أعتقد أن هناك مكان للفتة طيبة من الأسرة المالكة اتجاه الجالية اليهودية عشية رأس السنة العبرية، بتأكيد التضامن بعد إطلاق النار على كنيس..... ، أعذروني لأنني أقولها بهذا الوضوح ولكنني أعتقد أنه يجب القيام بهذه المبادرة الهامة جدا".

وقد أثارت تلك التصريحات للوزيرة عاصفة من ردود الفعل لم تتوقعها السفيرة الإسرائيلية، إذ من غير المتبع أن يوجه المواطنون النرويجيون انتقادات للأسرة المالكة. وقال وزير الخارجية النرويجي:" على سفير دولة أجنبية أن أن يعرف أن العائلة المالكة لا يمكنها الرد على ادعاءات من هذا النوع، وبكل حالة عليها أن تعرف أن الحكومة هي من يجب أن يعبر عن موقف السلطات النرويجية. وأعتقد أنها أقوال غير ملائمة من سفير دولة أجنبية في النرويج".

وقد تعرض كنيس يهودي في أوسلو إلى إطلاق نار في الأسبوع الماضي، وقد اعتقلت اشرطة النرويجية أربعة أشخاص بشبهات تتعلق باعتداءات على مراكز يهودية، وقالت مصادر إسرائيلية أن الأربعة خططوا لاختطاف السفيرة الإسرائيلية في النرويج.

وقد أعلنت الشرطة النرويجية أنها اعتقلت الأربعة بعد عمليات تنصت أجرتها على هواتفهم. وقال المدعي العام النرويجي، في المحكمة أنه تم زرع أجهزة تنصت في سيارة المشتبه به الرئيسي، أدت إلى اعتقاله وقال أن المعتقل عبر عن "مواقف إسلامية متطرفة".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018